الديانات الخفية في الطائفة الشيعية ( الجزء السابع )

المشرف: manoosh

أضف رد جديد
ملاك عراقية
عضو نشيط
عضو نشيط
مشاركات: 47
اشترك في: الاثنين نوفمبر 19, 2018 12:52

الديانات الخفية في الطائفة الشيعية ( الجزء السابع )

مشاركة بواسطة ملاك عراقية » الجمعة مارس 15, 2019 4:02

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تحدثنا في موضوع سابق عن بعض المراجع الشيعية التي جعلت ماحرمه الله على المسلمين
حلال لهم بفتاوي لاصلة لها بدين محمد عليه الصلاة والسلام لتنتقم ايران من الدين الاسلامي
الصحيح الذي كان السبب الاول في تحطيم امبراطوريتها
وكما ذكرنا سابقا ان الدين الشيعي هو مكون من اربع ديانات مكونة من البوذية والمجوسية
واليهودية التي تتبع الدجال وتنتظر قدومه وكذلك الدين الهندوسي
فسوف نسلط الضوء الى بعض الفتاوي الشيعية التي تتطابق مع شرائع تلك الاديان المنحرفة
فان من تلك الاديان قد كانت تتبع دين الله الصحيح ولكن تم تحريفها كي تكون مشركة بالله عز وجل
من قبل اليهود كي يكونوا هم الوحيدون الموحدين بالله فيخرج لهم الملك المنتظر وهو الدجال
فتوى الاستمتاع بالرضيعة عند الشيعة
يقول الخميني في كتابه تحرير الوسيلة ص241 مسالة رقم 12
( وأما سائر الاستمتاعات كاللمس بشهوة والضم والتفخيذ فلا بأس بها حتى في الرضيعة )
بعد التحريف لكتاب بوذا المقدس اصبحت كهنة بوذا يعملون بالشهوات مع الاطفال
كي يتقربوا الى الاله العظيم بوذا كما جاءت به كتبهم التي تشير الى ظهور بوذا في اخر الزمان
والذي يكون قريبا من الظهور اذا جار الفساد في الكهان فقد قامت الكهان بعمل تلك الافعال
كي يظهر بوذا فيهم فيسامحهم لانهم سبب الظهور بحسب ماقد جاء به تلك الكتب
المذكور في حديث بوذا المقدس للكهنة ( "أنا المستنير المستيقظ" ) من كتاب بوذا
فكيف يتم تفخيد الرضيعة من رجل بالغ بحسب ماقد جاءت به فتاوي مراجع الشيعة
وهذا الامر محرم لدى جميع المسلمين فان الله قد حرم
زواج البنت الغير كاملة البلوغ
بقوله تعالى ( (وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم
رشدا فادفعوا إليهم أموالهم ولا تأكلوها إسرافا )
اي معنى قوله تعالى لاتقربوا اليتامى نكاحا ولا اموالا حتى يبلغوا رشدهم كي يعلموا منكم
ان وافقوا نكاحا اي زواجا فلا باس لكم واعطوهم حقوقهم من المال
فالله قد جعل لليتيم الذي لا اهل له حقا عند الله باختياره الزوج الصالح وكذلك حقه من المال
لدى جميع المسلمين من المال الذي تركه له اهله قبل الوفاه
فالله عدل ذو انصاف فكيف يتيح لسائر المسلمين الاستمتاع بالرضع ؟ وكذلك زواج القاصرات
بحسب ماقد جاء به بعض المفتين الذين يحاولون تدنيس الاسلام الصحيح وهم مندسين من اليهود
ليجعلوا من تفسيرات القران الكريم تفسيرا يدعي للظلم بحق الانسانية
وكذلك فان من بعض الشيوخ المندسين من قبل اليهود لاهل السنة ليفسدوا الدين الصحيح ايضا
كما افسده مراجع اهل الشيعة بفتاويهم الغير اخلاقية التي تدعي لدين يظلم الانسانية وحق المراة
في اختيارها الزوج المناسب بعد ادراكها في سن البلوغ والله لايجيز فعل ذلك الامر
بقوله تعالى ( وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا )
حدثنا يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد في قوله: ( وَاللائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ ) قال: إن ارتبت أنها لا تحيض وقد ارتفعت حيضتها، أو ارتاب الرجال، أو قالت هي: تركتني الحيضة، فعدتهنّ ثلاثة أشهر إن ارتاب، فلو كان الحمل انتَظَرَ الحملَ حتى تنقضي تسعة أشهر، فخاف وارتاب هو، وهي أن تكون الحيضة قد انقطعت، فلا ينبغي لمسلمة أن تحبس، فاعتدت ثلاثة أشهر، وجعل الله جلّ ثناؤه أيضًا للتي لم تحض الصغيرة ثلاثة أشهر.



وقوله تعالى عن سن بلوغ المراة للزواج اي للنكاح فيجب ان تكون مهيئة للحيض
اي في سن 14 وهو سن بلوغ حيض البنت الى سن 45 عاما وهو سن الياس غند النساء
وقد قيل عن السيدة عائشة ام المؤمنين رضي الله عنها انها قد تزوجت في سن التاسعة وهذا القول
غير صحيح بدليل من قول الله عز وجل فالمراءة وان كانت في اي هيئة من البدن لاتكون بالغة
اقل من سن البلوغ اي في سن 14 عاما كما جاء بالقران الكريم (وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشدا فادفعوا إليهم أموالهم ولا تأكلوها إسرافا )
وهنا كلمة قوله تعالى إذا بلغوا النكاح اي اذا وصلت البنت الى سن الحيض اي في اول حيضها
وهو سن 14 عاما او 15 عاما حتى تبلغ الحيض وكذلك امر الشاب في سن البلوغ وهو سن ظهور
اللحية وشعر الجسد كالرجال وهو سن البلوغ اي بلوغ النكاح وهو امر الزواج منهم من اراد
ان يتزوج وهذا يؤكد من قوله عز وجل ان السيدة عائشة رضي الله عنها قد تزوجت وهي في عمر
19 عاما وليس قبل سن البلوغ اي انها قد بلغت واصبحت امراة قادرة ان تخدم بيتها وزوجها
وهو الرسول عليه الصلاة والسلام فمن المندسين من قبل اليهود من ارادوا تشويه الدين الاسلامي
في كل صوره يحاولون الايقاع به بتفسيراتهم وفتاويهم التي تجعل من المسلم لايعلم امور دينه
فيقع في الخطاء وهذا مايريدونه منا والله عز وجل واضح في قرانه الكريم وهو يبين لنا امر الدين
الاسلامي الحقيقي الغير مدنس من اليهود وايران المجوسية فقد وضح الله لنا امر سن البلوغ
من القران الكريم وهو اعظم دليل ولكن اليهود وايران تحاول بشتى الطرق تدمير الاسلام
الدين الحق
الموضوع يتبع

أضف رد جديد

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد