الديانات الخفية في الطائفة الشيعية ( الجزء الثالث عشر )

المشرف: manoosh

أضف رد جديد
ملاك عراقية
عضو فعال
عضو فعال
مشاركات: 75
اشترك في: الاثنين نوفمبر 19, 2018 12:52

الديانات الخفية في الطائفة الشيعية ( الجزء الثالث عشر )

مشاركة بواسطة ملاك عراقية » الجمعة مارس 15, 2019 4:15

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحدثنا في موضوع سابق عن ماتخفيه ايران للمسلمين من الطائفة الشيعية عن رواية ظهور
المهدي المنتظر الذي سيحكم العالم بحكم التلمود لنبي الله داوود عليه السلام الذي انزل على
بني اسرائيل وكذلك لنسب المهدي المنتظر من نسل الحسين بن علي ابن ابي طالب
وكما جاءت من كتب ايران للشيعة ان الحسين قد تزوج من امراة فارسية تدعى شاهزنان
من هي شاهزنان بحسب ماقد جاءت به كتب ايران للعالم الحديث ؟ والمؤرخة بكتبهم كي يصدقها
جميع من يقراء تلك الكتب والروايات فمن هي شاهزنان زوجة الحسين ؟
شهربانويه زوجة الإمام الحسين (ع) وأم الإمام السجاد (ع)، وأنها كانت أميرة فارسية وابنة آخر الملوك الساسانيين ( يزدجرد بن شهريار بن شيرويه بن كسرى ) اخر ملوك الفرس



ربما يعود اختلاف الروايات في تسميتها إلى ما قيل إن أمير المؤمنين (عليه السلام) سألها يوما عن اسمها ، فقالت : شاه زنان ( أي ملكة النساء أو سيدة النساء) . فقال (عليه السلام) : (( أنت شهربانويه )) , (أي : ملكة المدينة). وأظن هذا التغير لأجل اختصاص الزهراء (عليه السلام) حيث أن فاطمة هي سيدة نساء العالمين
المصدر (1) شرح أصول الكافي / مولي محمد صالح المازندراني / ج 7 / ص237.
(2) شرح الأخبار / القاضي النعمان المغربي / ج 3 / هامش ص 266.
(3) بحار الأنوار / العلامة المجلسي / ج 46 / ص 11 و الخرائج والجرائح / قطب الدين الرواندي / ج 2 / ص251
كذلك جاءت في بعض كتب ايران للشيعة ايضا
السيدة الجليلة شهربانوية بنت يزدجرد بن شهريار بن كسرى ملك الفرس ، ولقبها " شاه زنان " أي ملكة النساء ، وقد سماها أمير المؤمنين عليه الصلاة والسلام " مريم " .



وقد أُسرت كانت السيدة شهربانو وجيء بها إلى المدينة مع أخواتها من بنات يزدجرد وكن ثلاث حيث تزوجت الأولى عبدالله بن عمر، فأولدها سالم.
والثانية لمحمد بن أبي بكر، فأولدها القاسم ، في حين كانت هي للإمام الحسين عليه السلام وقد أولدها الإمام علي بن الحسين .
وقد أُسرت في عهد عمر ، وإنه أراد بيعها، فنهاه الإمام علي وقال له: أعرض عليها أن تختار واحداً من المسلمين فاختارت الإمام الحسين بن علي عليه السلام ،
المصدر ( العتبة الحسينية المقدسة )
وهنا نلاحظ ان لقب شاه زنان ملكة النساء وكذلك لقبها علي ابن ابي طالب ( شهربانويه ) اي ملكة المدينة وكذلك تغيرت الاراء في كتب الشيعة وقد لقبها علي ابن ابي طالب بمريم
فالنسلط الضوء على حقيقة شاهزنان وهل حقا اخر ملوك الفرس (يزدجرد بن شهريار)
لديه بنت تدعى شاهزنان ؟
مقابل الرأي المشهور، أنّ فريقاً من المؤرخين قد شكّك في جوانب حياة هذه الشخصية والرأي القائل بأنّ أم السجاد هي شهر بانو بنت يزدجرد، نظراً لما يرونه من اختلاف شديد وفقدان الإنسجام الداخلي في المصادر، إلا أن هذا الفريق لم يُبد أي رأي آخر في مقابل تشكيكه هذا، وأغلب هؤلاء هم من الباحثين المعاصرين الإيرانيين منهم: شريعتي،[11] دهخدا،[12]؛ المطهري،[13] الشهيدي،[14]تقي زاده، سعيد نفيسي واليوسفي الغروي [ملاحظة 1] إضافة إلى بعض المستشرقين كـكريستين سن
م يذكر اسم (شهربانو) لأي من أولاد الملك الساساني "يزدجرد" على لسان المؤرخين،[15] بل جاء في آثار عدد من المحدَثين. المسعودي ذكر أسامي ثلاث بنات ليزدجرد وهن: آدرك، شاهين ومردآوند
المصدر ( ويكي شيعة )
لتحقيق هذا الهدف وضعت خطة عميقة و ذكية تقوم اولا على إظهار النبي ( صلعم) والإمام علي بمظهر القوميين المتعنصرين للسلالة والأسرة ومؤمنين بنقاوة الدم والعرق , و تبجيلهم للعنصر الفارسي ( و منه على وجه الأخص الأسرة الساسانية ) وذلك من خلال عدد من الروايات و الأحاديث اختلقها رواة شعوبيين . حسب رأي الدكتور علي شريعتي
فالرواة الشعوبيين الذين اختلقوا هذه الأسطورة ( زواج الحسين من شهربانو) أصبحوا فيما بعد مصدرا ينقل عنه كبار مراجع الشيعة , الكافي , الصدوق , المفيد , وهؤلاء الرواة هم .
1- النهاوندي , إبراهيم بن إسحاق , ابو إسحاق ألأحمري النهاوندي , (م 269هـ) من الشيعة الشعوبيين , وهو شعوبي عامي أكثر منه عالم شيعي , و في المصادر الشيعية متهم بضعف الحديث , الغلو , و التدليس في المتون وسند الروايات والخلط , وهو من العناصر التي سعت في نشر روايات الشعوبية في الوسط العلمي والعامي الشيعي . ( النجاشي /ص 14) .
2- عمرو بن شمر , ابو عبد الله الجعفي , وهو من سواد فيلق الغلو الشيعي , عايش عددا من الأئمة . متهم من قبل أصحاب الأئمة انه ممن يصطنعون الأحاديث و يسطو على روايات الآخرين لاسيما روايات جابر بن يزيد بن حارث الجعفي .
ومع ذلك فان اسم هذا الرجل بقى يتردد في كثير من اسناد وروايات الشيعة على الرغم من ان جناح الأصوليين ومنذ البداية اهتم بنقد وتجريح رواياته إلا ان جناح الإخباريين عمد إلى توثيقها.
ويعتقد أن سبب اعتماد روايات " عمرو بن شمر " في سلسلة المصادر والأسانيد الأسطورية الشيعية هو كثرة النقل عنه واشتهاره في وسط العوام من الشيعة حيث كان يجمع الأساطير والأوهام والأكاذيب و يوضعها في غالب الروايات ويقوم بنشرها. ( النجاشي / ص204) .
فجناح المحدثين من الشيعة الذين ليس لهم ميل إلى النقد والتجريح فإنهم قبلوا بروايات " عمرو بن شمر" على علتها وان الشيخ ( الصدوق ) الذي يعد إمام المحدثين الشيعة على ما يبدوا انه
كان واقعا تحت تأثير كثرة النقل واشتهار روايات الشعوبية ولهذا كان يخالف النقد والتجريح لأياً من روايات عمرو بن شمر .( مستدرك 3/580+الخوئي /معجم الرجال 13/106ش8922).
وقد وصف آية الله ابو القاسم الله الخوئي وهو من كبار مراجع الشيعة وله باع طويل في علم الرجال وصف " عمرو بن شمر" بأنه شخص مجهول الهوية وضعيف السند .( المعجم 13/ 106).
3-عُبَيد بن كُثَير بن محمد الكوفي : تـُمار من أهل الكوفة توفى سنة 294هـ يروي عن الإمام علي بن الحسين السجاد وعن ابنه الإمام محمد الباقر وكان من واضعي الحديث , ويقول عنه النجاشي أنه كان يصطنع الروايات وكان يجمع ألأكاذيب والأساطير على شكل روايات ويقوم بنشرها بين العوام من شيعة العراق وإيران.( النجاشي 162-163+جامع الرواة 1/527,528).
أذن هؤلاء هم رواة أسطورة زواج الإمام الحسين بابنت يزدجرد الثالث ملك الفرس " شهربانويه " .
المصدر ( ديوان العرب )
فقد نلاحظ ان التشكيكات الواقعة بين نسب شاهزنان لاخر ملوك الفرس وفترة اسرها وزواجها
للحسين بن علي وفي اي عهد قد اسرها المسلمين وكذلك لصحابي الرسول الذي اراد بيعها
والله قد حرم بيع الناس فهل نسيت ايران ان الصحابي هو مسلم ويعمل بما جاء به القران الكريم
وسنة رسول الله عليه الصلاة والسلام ؟ كذلك هل نسيت ايران ان معنى كلمة شاهزنان ليست
بمعنى ملكة النساء لان اللغة الفارسية القديمة قد اختلفت بعد سقوط الامبراطورية الفارسية
وبعد دخول العرب الى الاراضي الفارسية وقد غيرت لغتها الام ؟ وهل نسيت ايران ان لغتها
القديمة تختلف كثيرا عن اللغة الحديثة في العصر الحديث كما تغيرت لغات العالم في كل العصور
ان كلمة ملك باللغة الفارسية الحديثة تعني بادشاه بكتابة ثلاث نقط تحت حرف الباء وليست نقطة واحدة
وكذلك ان كلمة زنان باللغة الفارسية الحديثة تعني نساء لكن لو كتبت شاه زنان فلن تعني ملكة النساء
باللغة الفارسية الحديثة لان كلمة شاه لاتعني ملكة باللغة الفارسية الحديثة بل تعني ملك فقط دون
التانيث اي للمذكر فقط وهناك اختلاف بين الكلمتين ملك وملكة باللغة الفارسية الحديثة في عصرنا هذا
فلو تكتب باللغة الفارسية الحديثة ملكة النساء لكانت ( ملكة زنان ) ولكن لو كتبت ملك النساء
لاصبحت الكلمة باللغة الفارسية الحديثة ( شاه زنان ) وهنا نرى الاختلاف بين كلمة ملك وملكة
باللغة الفارسية الحديثة فجمع كلمة ملك باللغة الفارسية الحديثة تكون شاه هنشاه اي ملك الملوك
ولكن ان كلمة ملكة لاتكتب شاه ولكنها تكتب فقط ملكة
كذلك ان كلمة شهربانويه ليست ملكة المدينة كما تزعم كتب ايران لانها كلمة باللغة الفارسية
الحديثة وليست باللغة الفارسية القديمة لان كلمة ( شهر ) اي تعني مدينة ولكن كلمة بانويه
ليس لها معنى باللغة الفارسية الحديثة لان كلمة ملكة فتكتب ملكة وكذلك ان كلمة ملك ستكتب
بادشاه او شاه ولكن لو كتبت ملك المدينة مثلا باللغة الفارسية ستكون بادشاه شهر وكذلك لو كتبت
كلمة ملكة المدينة باللغة الفارسية ستكون ( ملكه شهر ) وهنا نلاحظ ان كلمة شهربانويه
وهي لكلمتين شهر اي مدينة ولكن ان كلمة بانويه لاتعني ملكة او حتى امراة باللغة الفارسية
الحديثة لان كلمة امراة تعني ( بك زن )
ولكن الخفي بالامر هو اصل الكلمة التي تخفيها ايران عن العالم اجمع وماذا تعني
كلمة بانويه وكذلك كلمة شاهزنان الحقيقية في اللغة الفارسية القديمة وليست الحديثة
التي نشرتها ايران للعالم
الموضوع يتبع

أضف رد جديد

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد