الديانات الخفية في الطائفة الشيعية ( الجزء الرابع والعشرين )

المشرف: manoosh

أضف رد جديد
ملاك عراقية
عضو فعال
عضو فعال
مشاركات: 109
اشترك في: الاثنين نوفمبر 19, 2018 12:52

الديانات الخفية في الطائفة الشيعية ( الجزء الرابع والعشرين )

مشاركة بواسطة ملاك عراقية » الأحد إبريل 21, 2019 3:46

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحدثنا في موضوع سابق ان فقهاء ايران قاموا بنشر تفسيرات لبعض ايات الله تعالى
لتشير بها الى خروج المهدي المنتظر وان بقي يوم واحد على وجه هذه الارض
فهو سيخرج به ويحكم العالم
كمثال قوله تعالى قوله تعالى
(وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ
كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ
لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ۚ
وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ) النور
وكما وضحناها سابقا من التفسير الصحيح وان الله لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ
كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ اي بمعنى ان الله ليجعل الذين امنوا مع النبي ان يتمكنوا في الارض
من الجزيرة العربية ويفتح الله بهم الاسلام لتصبح مكة وغيرها من جزيرة العرب اراضي مسلمة
بعد ان كانت كافرة وتملئها اصنام المشركين وليس فقط الجزيرة العربية بل سيمتد الاسلام الى الدول الاوربية ايضا كما استخلف من قبلهم والمقصود به من سبق
النبي محمد عليه الصلاة والسلام من اتباع النبيين عليهم السلام الذين نشروا دين الله الاسلام
وجعلهم الله في بقاع الارض فنصرهم وذهب بالمشركين من كان ضدا لهم ولدينهم
كمثال النبي موسى عليه السلام وغرق فرعون بجنوده في البحر وهذا تذكير من الله
لمن امن مع النبي محمد ان يتذكروا من كان قبله من التابعين بدين الله تعالى
كذلك جاءت ايران بتفسير بقوله تعالى ( ( وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ
وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ) فقد اشارت بتلك الاية ايضا الى خروج المهدي المنتظر
كما جاءت به نصا
فعن المفضل بن عمر قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول:
ان رسول الله صلى الله عليه وآله نظر إلى علي والحسن والحسين عليهم السلام
فبكى وقال : أنتم المستضعفون بعدي .
قال المفضل : فقلت له : ما معنى ذلك يا ابن رسول الله ؟
قال : معناه أنكم الأئمة بعدي، إن الله عز وجل يقول :
(( وَنُرِيدُ أَن نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ استُضعِفُوا فِي الأَرضِ
وَنَجعَلَهُم أَئِمَّةً وَنَجعَلَهُمُ الوَارِثِينَ )) (القصص:5)
فهذه الآية جارية فينا إلى يوم القيامة .
المصدر ( مركز الابحاث العقائدية )
ولكن المخفي عن الشيعة ان هذه الاية لم ينزلها الله على المهدي او باقي ال بيت الرسول
من المستضعفين كما اشارت به ايران فكيف يكون لال بيت النبي ان يستضعفوا وفيهم الله
والمؤمنون من اتبع النبي محمد عليه الصلاة والسلام فهل نسيت ايران ان الاسلام قد نصره الله
حتى بعد موت نبيه محمد عليه الصلاة والسلام وقد جعل الاسلام ينتشر في جميع الاراضي العربية
وكذلك الى بعض دول العالم فكيف يكون لال بيت رسوله ان يستضعف وهم قوم يؤمنون بالله وفيهم
المسلمون من ينصرونهم ؟
ولكن الحقيقة المخفية على الشيعة ان تلك الاية قد نزلت على بني اسرائيل
بقوله تعالى ( نَتْلُو عَلَيْكَ مِن نَّبَإِ مُوسَىٰ وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (3)
إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ
أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ
ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (4) وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا
فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ) القصص
ومعنى قوله تعالى ( نَتْلُو عَلَيْكَ مِن نَّبَإِ مُوسَىٰ وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) اي بمعنى
نحن نقص عليك يامحمد من قصة النبي موسى وفرعون بالحق اي دين الله الحق لقوم يؤمنون
اي من امن من قوم موسى عليه السلام من بني اسرائيل
وقوله تعالى ( إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا )
اي ان فرعون قد علا في الارض من الطغيان ومن كثر علوه انه قد جعل
من نفسه اله يعبد وجعل من اهلها شيعا اي طوائف يخدمون بعضهم بعضا وقوله تعالى
( يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ )
فقد جعل فرعون من بني اسرائيل ان يستضعفهم اي بمعنى انه قد تجبر عليهم بطغيانه
وظلمه عليهم فقد كان جنوده يذبحون ابناء بني اسرائيل ويستحي نسائهم
اي يغتصب جنوده نساء بني اسرائيل من استضعفهم اي من لايملكون القوة لمواجهته
اي الفقراء منهم والذين لايقدرون ان يحموا انفسهم من جنود فرعون الطاغية
لانه يعلم بعمل جنوده لبني اسرائيل فلذلك كان من المفسدين وقوله تعالى ( وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ
عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ) وهنا يريد الله ان يمن على بني
اسرائيل من كان من المستضعفين منهم وكلمة يمن اي بمعنى نمكن منهم من ال فرعون وجنوده



( وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ) وكلمة نجعلهم ائمة اي بمعنى ان يجعل الله من بني اسرائيل
قادة في الارض التي كان يحكمها فرعون ( وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ) اي بمعنى ان يجعل الله لبني
اسرائيل ان يمكنهم في ارض فرعون ويجعلهم يرثونها
وبذلك سيكونون ذو قوة وباس شديد في الارض
وقد فعل تعالى ذلك بهم ، كما قال :
( وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها التي باركنا فيها
وتمت كلمة ربك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا
ودمرنا ما كان يصنع فرعون وقومه وما كانوا يعرشون )
[ الأعراف : 137 ] وقال : ( كذلك وأورثناها بني إسرائيل )
[ الشعراء : 59 ] ،
أراد فرعون بحوله وقوته أن ينجو من موسى ،
فما نفعه ذلك مع قدر الملك العظيم الا ان اهلك فرعون مع جنوده



والله قد جعل لبني اسرائيل ان يتمكنوا بعد هلاك فرعون في ارضه
والله قد نصرهم لانهم صبروا على طغيان فرعون لهم
الموضوع يتبع

أضف رد جديد

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد