الديانات الخفية في الطائفة الشيعية ( الجزء السابع والعشرون)

المشرف: manoosh

أضف رد جديد
ملاك عراقية
عضو فعال
عضو فعال
مشاركات: 109
اشترك في: الاثنين نوفمبر 19, 2018 12:52

الديانات الخفية في الطائفة الشيعية ( الجزء السابع والعشرون)

مشاركة بواسطة ملاك عراقية » الأحد مايو 05, 2019 12:15

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحدثنا في موضوع سابق ان الله لايرضى ان ينكح المسلم الائمة دون عقد ومهر
فلها حق كالحرة تماما اي ان الله قد جعل من تلك الامات من النساء احرارا
لان الله لم يخلق الانسان حر وعبد لكي يجعل من المسلمون اسيادا على الناس من خلقه
فالاسلام دين رحمة وقد جعل الله من نبيه محمد عليه الصلاة والسلام رسولا مبعوثا بالرحمة
للعالمين اي بمعنى لجميع خلق الله في انحاء الارض بقوله تعالى ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ )
الانبياء
وقد جعل الله جميع الناس بما فيهم المسلمون احرارا ولم يسلط الله دينه الحق ليكون
المسلم سيد على الناس فيتخذهم عبيدا وجواري له ولكن الله قد ارسل نبيه الكريم بدينه الحق
ليعم الرحمة بين خلق الله ليكونوا احرارا كما خلقهم اول خلقه احرارا
بقوله تعالى ( وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ )
الانعام
والله قد جعل من النساء للمسلم ان كانت محصنات اي حرة او أمة اي اسيرة او قد اشتراها
فلا يجوز نكاحها دون عقد ومهر مدفوع من مال المسلم وان تعامل الامة كالحرة تماما بالعقد والمال
المهر المدفوع لانها اصبحت حرة ايضا وهذا هو امر الله على المسلم ان يتزوج ان اراد الحرة
او الامة فالاثنتين سواء بالعقد المسجل والمهر المدفوع ورضى الطرفين اي ان لاتغتصب الامة بعقد
النكاح دون رضاها لان ذلك سيجعلها عبدة وليست انسانة لها حقوق فالله لم يخلق عبيدا وجواري
واسيادا فلذلك قد حرم نكاح الجواري دون عقد ومهر كالحرة تماما
والله قد امر المسلمون ان يحرروا العبيد والجواري وذلك اعظم ثواب عند الله
بقوله تعالى ( وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ فَكُّ رَقَبَةٍ أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ ) البلد
ويامر الله بفك رقاب العبيد والجواري فليس الاسلام ان يجعل من الناس عبيدا وجواري للمسلمون
ومن يفعل ذلك فقد كان من الجاهلين ولا يعلم ان دينه الاسلام قد وجب تحرير الناس جميعا
ولا يجوز له استرقاق الناس لانه سيعمل بذلك عمل الجاهلية وان كثير من المسلمون
من لم يفهم دين الله حق حقوقه وانه ياخذ تفسيرات ايات الله عز وجل بحسب ماتشتهيه نفسه
فيعتقد انه الصواب ولكن الله يعلم ذلك الامر في جميع الناس بما فيهم المسلمون لانهم كانوا
في السابق من الكفار ايضا ويعملون عمل الجاهلية لسنوات طويلة واجيال سبقتهم لذلك قد كان
عمل الجاهلية مازال مسيطر عليهم الى يومنا هذا والدليل على ذلك ان ترى كثيرا من المسلمون
في كل عصر يشربون الخمور والله قد انهاهى وحرمها في كتابه العزيز وكذلك ايضا قد نهى استرقاق
الجواري والعبيد وترى اليوم كثيرا من بعض الدول الاسلامية تبيع وتشتري في الناس كعبيد وجواري لهم
وتتاجر بهم فليس المسلم يفهم اسلامه حق حقوقه ولكن الله قد نهى استرقاق الناس لبعضهم بعضا
فالله لم ياتي بالاسلام ليجعل عبيدا او جواري ولكن الله قد امر بنهي العبودية للبشر
فكثيرا من ايات الله قد نزلت في تحرير رقاب الناس لينهي استرقاقهم لان الاسلام جاء لتحرير
المجتمع من الذل والعبودية بقوله تعالى ( وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِن نِّسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِّن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا ذَٰلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ) المجادلة
وقوله تعالى ايضا ( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً وَمَن قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَىٰ أَهْلِهِ إِلَّا أَن يَصَّدَّقُوا فَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّكُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَىٰ أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِّنَ اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ) النساء
وقوله تعالى ( لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَٰكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الْأَيْمَانَ ۖ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ ۖ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ۚ ذَٰلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ ۚ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ ۚ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) المائدة



فكل هذه الايات وغيرها تدل على ان الله يريد من الاسلام تحرير الناس جميعا ولا يوجد شيء اسمه
استرقاق الناس لان الله خلق جميع الناس احرارا ولكن الناس هم من يجعلوا عبيد وجواري
وان دخلوا الاسلام فسيبقى ولو جزءا من تفكيرهم مازال على عصر الجاهلية وان رسول الله
عليه الصلاة والسلام لم يقدر على جعل عقول المسلمون متفتحا جدا لانهم دخلوا الاسلام
ولكن هم قد نشؤا وترعرعوا سابقا في الجاهلية اي انهم منذ الصغر كانوا في عصر الجاهلية
وترعرعوا بها وعلى عاداتها وبعد دخولهم الاسلام مازال شيء فيهم من عصر الجاهلية
الذي نما فيهم اول صباهم والشجرة في اول عودها الاخضر ان نمت عوجاء لاتستطيع تعديلها
وهي كبيرة فلذلك كان من المسلمون من دخلوا الاسلام على كبر مازال يحتفظ في شيء من عصر
الجاهلية لذلك قد فهم من ايات الله خطاء وبقي على استرقاق الناس كما كان يفعل في الجاهلية
وكان الله اباح له استرقاق الناس ونكاح الجواري بمى يشاء وكانهن ليست بالبشر وهذا عمل حرمه الله
وبذلك سوف نعلم ان تلك الاية الكريمة من سورة النساء ان الله قد حرم استمتاع المسلم
من النساء الاسيرات دون العقد المسجل والمهر وكل شيء تستحقه الحرة لان الجواري



اصبحت احرارا من تلك الاية والله قد منح الناس جميعا الحرية ولكن الانسان هو من ياخذ
الاشياء حسب مشتهاه
ومايفعله اهل الشيعة بزواج المتعة فهو امر باطل قد حرمه الله ورسوله الى يوم القيامة
ولا يدل الى ان تحليله من الاية الكريمة تلك لان الله قد امر المسلم ان يتزوج زواج دائم للجارية
وان لها حق كحق الحرة تماما لان الجارية لا اهل لها او تحصين فكيف لبنات الشيعة وهن لديهن
من الاهل ان تجعل من يتمتع بهن دون زواج دائم والله قد حرمه على جميع خلقه من المسلمون
من تلك الاية وكذلك قول نبيه الكريم ايضا وهذا يدل على ان عمائم وفقهاء ايران تحاول
استرقاق بنات الشيعة لهم والتمتع بهن كما يشاؤون ويشتهون وجميع الشيعة هم عبيد لعمائم ايران
فلقبهم اسياد كمثال سيد فلان اي بمعنى قد جعل نفسه سيدا عليهم بحجة انه يعود نسبه الى ال بيت الرسول وكذلك يلقب في بعض الدول الاخرى بالشريف اي اشرفهم كما كان يفعلون في عصر الجاهلية
تماما وهذا يدل على ان فقهاء ايران تحاول السيطرة على المسلمون بجعلهم عبيدا لهم
الموضوع يتبع

أضف رد جديد

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد