الديانات الخفية في الطائفة الشيعية ( الجزء التاسع والعشرون)

المشرف: manoosh

أضف رد جديد
ملاك عراقية
عضو فعال
عضو فعال
مشاركات: 111
اشترك في: الاثنين نوفمبر 19, 2018 12:52

الديانات الخفية في الطائفة الشيعية ( الجزء التاسع والعشرون)

مشاركة بواسطة ملاك عراقية » الخميس يونيو 20, 2019 1:10

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحدثنا في موضوع سابق ان فقهاء ايران للشيعة قد جعلت من انفسهم اسيادا على
ابناء الشيعة فيستغلون حبهم لال بيت الرسول ويستغلوهم باخذ اموالهم بحجة الخمس
وكذلك يتمتعون باعراضهم بحجة زواج المتعة وغيره من فتاوي التي تحث على الزنا

وقد جعلت ايران كتبا تكون مصادرا لاهل الشيعة في كل جيل تقوم على تدريسها لاجيال
الشيعة على يد معممين تابعين لبلاد فارس لكي تقوم بالسيطرة على عقول اهل الشيعة
ومن تلك المصادر التي تحث على الاشراك بدين الله الواحد الاسلام
رواية ان علي ابن ابي طالب هو سراط الله المستقيم ومن مصادرهم التي جاءت نصا

(هذا صراط علي مستقيم) وهو هذا جالس عندي، فاقبلوا نصيحته، واسمعوا قوله، فإنه من يسبني يسبه الله (3)، ومن سب عليا فقد سبني (4).
عن أبي مالك الأسدي قال: قلت لأبي جعفر عليه السلام أسأله عن قول الله (5) تعالى: (وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل) إلى آخر الآية، قال: فبسط أبو جعفر عليه السلام يده (6) اليسار ثم دور (7) فيها يده اليمنى، ثم قال: نحن صراطه المستقيم فاتبعوه، ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله يمينا وشمالا، ثم خط بيده (8).

المصدر ( بحار الانوار العلامة المجلسي ج24 ص 15

عن المفضل بن عمر قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الصراط فقال: هو الطريق إلى معرفة الله عز وجل و هما صراطان: صراط في الدنيا وصراط في الآخرة، فأما الصراط الذي في الدنيا فهو الامام المفروض الطاعة، من عرفه في الدنيا واقتدى بهداه مر على الصراط الذي هو جسر جهنم في الآخرة، ومن لم يعرفه في الدنيا زلت قدمه عن الصراط في الآخرة فتردى في نار جهنم.

عن سعد بن طريف، عن أبي جعفر عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: يا علي إذا كان يوم القيامة أقعد أنا وأنت وجبرئيل على الصراط فلم يجز أحد إلا من كان معه كتاب فيه براة (2) بولايتك.


المصدر ( بحار الانوار العلامة المجلسي ج 8 ص 66


وهنا تشير فقهاء ايران للشيعة ان علي هو سراط الله المستقيم في الدنيا لان هناك سراطين
واحد في الدنيا وواحد في الاخرة وكذلك اشارت ايران للشيعة ان من اولاد عليا هم سراط الله
ايضا لانهم يكملون سراط جدهم علي ابن ابي طالب وقد اشارت ايضا ان رسول الله وعلي
يجلسون على سراط الاخرة ولا يرضون دخول احد الجنة الا اذا عنده كتاب ولاية علي
اي ورقة تدل بولايته لعلي لكي يدخل الجنة وكذلك اشارت ايران للشيعة ان سراط الاخرة
الذي يمر عليه الناس هو عبارة عن جسر فوق جهنم

ان كان هناك سراطين مستقيمين واحد في الدنيا وواحد في الاخرة فلماذا لم يذكر الله
السراطيين اذن وقد ذكر تبارك وتعالى سراطا واحدا فقط في قرانه الكريم ؟

ان الله ذكر بقرانه بقوله تعالى ( اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7) الفاتحة

وقد ذكر فضيلة الشيخ والداعية الاسلامي محمد عبد الغفار
بعد سؤاله عن السراط المستقيم وماتشير اليه اهل الشيعة اجاب فضيلته

إذا رجعنا إلى كلام الخالق العظيم في القرآن الكريم والذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من ربِّ العالمين لرأينا في سورة الفاتحة طلب الهداية إلى الصراط المستقيم:
اي العمل الصالح الذي يهدي العبد الى رضا الله عز وجل
كما أنه تعالى يخاطب رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم بقوله: {...إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ} سورة الزخرف (43). فهل يجلس صلى الله عليه وسلم على هذا الصراط المستقيم الذي هو أدق من الشعرة وأحدُّ من السيف، وكيف يجلس، ولِمَ يجلس؟!

والخطاب بقوله تعالى: {..إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ} أي: الآن.

أما الصراط المستقيم الذي اختلقوه فيُروى بأنه يوم القيامة!

والأكبر من ذلك بكثير قول سيدنا هود عليه السلام:{..إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ } سورة هود (56) فهل يتجسَّم ربُّ العالمين ويجلس على هذا الصراط الأرق من الشفرة على حدِّ قولهم وما زعموه!
(وحاشا لله).


الموضوع يتبع

أضف رد جديد

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد