مواد سامة استخدمت في القنبلة الذرية وانتقلت لعبوات الوجبات وأواني الطهي

لكل افراد الأسرة

المشرف: Red-rose

أضف رد جديد
Red-rose
صديق المنتدى
صديق المنتدى
مشاركات: 51717
اشترك في: الأحد سبتمبر 28, 2008 1:33

مواد سامة استخدمت في القنبلة الذرية وانتقلت لعبوات الوجبات وأواني الطهي

مشاركة بواسطة Red-rose » الأحد يوليو 04, 2021 5:38

صورة




حذر علماء من مواد سامة قد تجدها في كل مكان، بدءا من عبوات الوجبات السريعة والأطعمة المجمدة، مرورا بأواني القلي، وانتهاء بالملابس. فكيف تتسلل إلى أجسامنا؟

تحتوي عبوات الأطعمة المجمدة والوجبات السريعة وأواني القلي غير اللاصقة وبعض الملابس على مواد كيميائية تعرف بـ"بي إف إيه إس" (PFAs)، وتشمل حمض بيرفلورو الأوكتانويك (PFOA)، وحمض بيرفلوروأوكتان السلفونيك (PFOS).

وتتألف هذه المواد الكيميائية من سلسلة من ذرات الفلور، وخطرها أنها لا تتحلل في البيئة؛ مما يشكل خطرا على صحتنا، وفقا لتقرير في دويتشه فيله.

ووصف المستشار البيئي لدى الأمم المتحدة رولاند ويبر هذه المواد بأنها من أكثر المواد الكيميائية المخترعة تهديدا لصحة الإنسان. ويندرج تحت تصنيف المواد الكيميائية السامة -التي تعرف بـ "بي إف إيه إس"- أكثر من 4500 مادة من صنع الإنسان، وتوجد في كل مكان حولنا؛ في التربة ومياه الشرب وأطعمة الحيوانات وحتى داخل أجسامنا.

من القنبلة الذرية إلى المطبخ

يعود اختراع المواد الكيميائية -التي تعرف بـ "بي إف إيه إس"- إلى عام 1938 تقريبا مع ابتكار أول مادة كيميائية من نوعها تعرف ببولي تترافلورو إيثيلين (Polytetrafluoroethylene PTFE).

وجاء ابتكار مادة بولي تترافلورو إيثيلين بسبب قدرتها على حماية المعادن من التآكل في درجات الحرارة المرتفعة بشكل لا يصدق، لذا تم استخدامها في القنبلة الذرية أولا، لكن سرعان ما ظهرت هذه المادة بالمنازل في كافة أنحاء العالم، واستخدمت كطلاء قوي لأواني القلي.

هل توجد هذه المواد في أجسادنا؟

احتوت أجسام 98% من الأميركيين على مواد "بي إف إيه إس" في الدم، في حين كشفت دراسات في الهند وإندونيسيا والفلبين عن العثور على هذه المواد في جميع عينات حليب الأمهات التي تم اختبارها. وفي ألمانيا، تم التوصل إلى أن كل طفل يحتوي جسده على مواد كيميائية دائمة، وفي خُمس الحالات تجاوزت التركيزات المستويات الحرجة.

وهذا الأمر دفع تيم شاوينبيرغ مراسل "دويتشه فيله" إلى التفكير في تحديد مستويات مواد "بي إف إيه إس" في جسده. بيد أن الأمر ليس بالعمل السهل؛ إذ يتعين عليه الذهاب إلى مختبرات متخصصة في هذا الشأن، وهي قليلة العدد حتى في ألمانيا، لإجراء الاختبارات الضرورية. وفي النهاية، وجد ضالته في مختبر بمدينة إرلنغن (جنوبي ألمانيا).

أرسل شاوينبيرغ عينة من دمه إلى المعمل، وتم تحليلها من أجل تحديد مواد "بي إف إيه إس" الكيمائية، خاصة حمض بيرفلورو الأوكتانويك وحمض بيرفلوروأوكتان السلفونيك، اللذين يمكن أن يضرا الكبد أو الكلى، ويقللا الخصوبة عند الرجال، ويؤثرا على حجم الأطفال حديثي الولادة.

تراكم

وأشارت نتائج المختبر لعينة الدم التي أخذت من شاوينبيرغ إلى أن جسده يحتوي على 4 نانوغرام من الحمضين لكل لتر من دمه. ولتقريب الأمر، فإن هذا يمثل حوالي جزء من الألف من وزن حبة الرمل، مما يعني أن جسد شاوينبيرغ يحتوي على مواد "بي إف إيه إس" الكيمائية أقل بكثير من المستويات الحرجة، وبما يتماشى مع المتوسط الألماني.

وقال توماس غوين -الباحث الألماني الذي أجرى التحاليل- إن النتائج تشير إلى أن هذه المستويات من مواد "بي إف إيه إس" الكيمائية لا تشكل خطرا على صحة شاوينبيرغ وفقا للأبحاث العلمية الحالية. ورغم ذلك، أكد الباحث أن الأمر ليس بهذه البساطة، مضيفا أن "المشكلة الرئيسية أن هذه المواد ربما في نهاية المطاف قد تتراكم لتزداد نسبة تركيزها".

ويخرج جسم الإنسان هذه المواد ببطء شديد، ويعكف العلماء في الوقت الحالي على إيجاد سبل لتفتيتها، إلا أنه لم يُحسم الأمر بعد.

أضف رد جديد

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 4 زوار