الصف المشاغب

قصص و روايات أدبية

المشرف: أريج

قوانين المنتدى
• يمنع وضع اي مواد محمية بحقوق نشر دون موافقه مسبقه من صاحبها
قوانين المنتديات العامة
أضف رد جديد
Red-rose
صديق المنتدى
صديق المنتدى
مشاركات: 46741
اشترك في: الأحد سبتمبر 28, 2008 1:33

الصف المشاغب

مشاركة بواسطة Red-rose » الثلاثاء نوفمبر 05, 2019 10:29

صورة



في إحدى المدارس الأمريكية صف في منتهى الشغب والمشاكل والإهمال، وكانوا مختلفي اللون،الأصل،العرق والجنس ..
وحتى تتخلص منهم المدرسة، جمعوهم في صف واحد، وحاولوا إحضار الأشداء من الأساتذة لضبطهم وتعليمهم ولكن بلا فائدة!!

قدراً، سمع أحد الباحثين في علم النفس عن قصتهم وعن المحاولات اليائسة في إيجاد طريقة لتحسين أحوالهم، فاقترح على إدارة المدرسة إجراء اختبارات علمية عليهم

وافقت المدرسة فوراً وعندما سألته عن طريقة عمله، قال لهم إنه يريد إجراء تمثيلية كبيرة ومُحكمة ليخدعهم من خلالها، وكانت الخطة كالتالي:

يتم نشر إعلان في المدرسة أن لجنة كبيرة قادمة من إدارة المدراس في العاصمة ستأتي للمدرسة لإجراء تقييم لكل الصفوف، وتحديد من الصف الأكثر عبقرية وذكاء، وستعطي جوائز كبيرة للصف الفائز، وأحدث هذا الكلام ضجة كبيرة في المدرسة

وفي اليوم الموعود حضرت هذه اللجنة وأجرت اختباراً من خلال أسئلة غريبة على كل الصفوف، ومنهم صف الطلبة المشاغبين هؤلاء

غابت اللجنة عدة أيام عن المدرسة ثم حضرت مرة أخرى بعد تحضير احتفال كبير لإعلان اسم الصف الفائز بأن طلبته قد حصلوا على أعلى مستوى عبقرية وذكاء

وهنا حصلت المفاجأة المذهلة لطلاب هذا الصف من المشاغبين حين أُعلن أنهم هم الفائزون، وأنهم حصلوا على أعلى الدرجات، واكتملت الخدعة الكبيرة وعلقت صورهم في ردهات المدرسة، وأخذوا الجائزة، وأصبحوا حديث الكل

وفعلاً بعد كل هذا الإيحاء والخداع النفسي المتقن صدّق الطلاب أنهم فعلاً عباقرة، وتغيرت كل تصرفاتهم ونفسياتهم وسلوكياتهم، ولكن المفاجأة المذهلة أنه بعد عام واحد حصل هذا الصف على أعلى الدرجات في هذه المدرسة صدقا !!!!

وأثبت هذا الباحث علمياً أن الإنسان يحقق ما يعتقده عن نفسه، وأن صورته الذاتية عن نفسه هي ما تتحكم بكل حياته، حتى ولو كان بدأ تكوين هذه الصورة بخداع من أحد، ولم يكن حقيقة بالأصل

الحكمه:
كم واحد منكم خدع أطفاله أو زوجه أو أخوته أو طلبته أو موظفيه، وقال لهم أنتم عباقرة وأذكياء وناجحين وقادرين على فعل أي شيء ؟

فقط صدقوا هذا الأمر من قلوبكم، وغيروا صورتكم الذاتية عن أنفسكم والنمطية الرتيبه، وأبدأوا العمل بهذه الروحية والطاقة وسترون العجب..

لان المدح يعزز الثقة و يبني ، والنقد المستمر يهدم ويحبط ...

لكنهم قالوا لنا أنتم لا تقدرون لأن الظروف لا تسمح، والامكانيات غير متوفرة، والمشاكل كثيرة

ختاما" لو لم تجد من يخدعك فأبدأ بخداع نفسك وقل لها أنت قادر على ما تريده، فقط انطلق وخذ بأقل الأسباب
المتوفرة حولك، وسترى كل شيء قد تغير بإذن الله..

أضف رد جديد

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زوار