تبادل الأبناء للشتائم نتاج التربية الاسرية

طريقك نحو النجاح
قوانين المنتدى
• يمنع وضع اي مواد محمية بحقوق نشر دون موافقه مسبقه من صاحبها
قوانين المنتديات العامة
أضف رد جديد
Red-rose
صديق المنتدى
صديق المنتدى
مشاركات: 44284
اشترك في: الأحد سبتمبر 28, 2008 1:33

تبادل الأبناء للشتائم نتاج التربية الاسرية

مشاركة بواسطة Red-rose » السبت مارس 29, 2014 7:09

تبادل الأبناء للشتائم نتاج التربية الاسرية


صورة


تعاني الثلاثينية سعاد أحمد من سلوك أبنائها الصغار الذين لا يربط بينهم ودٌّ ولا احترام، ويرمي بعضهم بعضا بالشتائم والمسبات، الأمر الذي جعلها تشعر بالقلق عليهم، وتستهجن سلوكهم، وتحزن لعدم قدرتها على السيطرة عليهم.
ورغم تحدثها معهم مرات كثيرة، وتهديدهم بمعاقبتهم، إلا أن الأمر استفحل، وصار تبادل الشتائم أمرا اعتياديا، وطبيعيا.
وبأسف، تقول سعاد إن والدهم هو من عوّدهم على هذه الألفاظ “منذ الصغر كان زوجي يفرح كثيرا عندما يلقن الأبناء ألفاظا غريبة وشتائم منذ مرحلة النطق الأولى”، متابعة “في أحد الأيام، فرح زوجي كثيراً حين رأى أحد الأبناء وقد أتقن فن البصق”، مضيفة “صار طفلي كلما حضر ضيف إلى البيت بادر والده بخبر موهبة الطفل قائلا للولد “يلا بابا ورجيهم كيف بتعرف تبصق”.
هذا ما جعل الأم سعاد تنزعج كثيرا، وتختلف بسبب ذلك مع زوجها مرارا. لكنّ أب الأولاد كان يرد عليها في كل مرة: “لا تقلقي، إنهم ما يزالون أطفالا صغارا، وسوف ينسون كل هذا حين يصيرون كبارا!”، مشيرة إلى أن الذي تعلمه الأطفال صغارا “لم ينسوه حين صاروا كبارا”.
أما إبراهيم علي فكثيرا ما يفاجئه أبناؤه في المنزل حين يوجهون الشتائم لبعضهم، رغم أنهم وصلوا إلى عمر يستطيعون فيه أن يميزوا بين الخطأ والصواب. لقد ألفوا الشتائم حتى صارت أمرا يمارسونه وكأنه هواية محببة.
يقول إبراهيم إنه كثيرا ما يصدم بألفاظ أبنائه في المنزل، وكأنهم في الشارع، مبيناً أنه كان وزوجته مشغولين عنهم عندما كانوا صغارا، لتلبية حاجاتهم، والعمل طوال اليوم لتأمين حياتهم، ما اضطرهما إلى تركهم في الحضانات، ثم مع الخادمة في المنزل، ولم يكتشفا سلوكاتهم المشينة هذه إلا بعد فوات الأوان، وفق قوله.
يقول علي “أخجل من نفسي أحيانا عندما أمر بالقرب من باب غرفتهم وأسمعهم كيف يشتمون بعضهم بعضا، وكأن الأمر طبيعي، وليس عيبا”!
الاختصاصي الاجتماعي، د.حسين الخزاعي، يرى أن هذه العادة السيئة تنتج في كثير من الأحيان عن التقليد الأعمى للآباء والأمهات والأقارب والجيران والمعارف، لأن الأبناء، وهم صغار، يميلون إلى تقليد الكبار، فلا يحللون ولا يفكرون فيما يقولون، وما يقومون به من سلوكات. فهم يعتبرون أن الكبار نماذج صالحة لهم، فيقلدونهم في السلوكات كافة؛ السلبية والإيجابية معا.
ويشير الخزاعي إلى أن هذه “نتائج التربية الاجتماعية الخاطئة للأبناء”، مضيفا “إن أهم مرحلة في مراحل الأبناء هي مرحلة التنشئة الأولى، لذلك يجب على الأهل أن يتذكروا دائماً أنهم قدوة للأبناء، وأنهم تحت “رادار” الأبناء المستمر”.
ويرى أن على الأهل إذا شاهدوا أي سلوك سيئ عليهم أن يقوّموه، وألا ينشغلوا عن تربية أبنائهم المتواصلة حتى لا يتفشى السلوك المنحرف عن الأخلاق والقيم، بين أبنائهم.
ويعتبر الخزاعي أن الأهل أنفسهم أحيانا هم الذين يلقنون هذه السلوكات لأبنائهم، لأنهم يعتبرونها سلوكات عادية، فيمارسونها أمامهم بدون حرج، فتنتقل إلى أطفالهم الذين لا يرون فيها خطأ أو انحرافا.
وفي ذلك، يرى الاختصاصي النفسي والتربوي د. موسى مطارنة، أن هذه السلوكات نتاج تربوي خاطئ لا شك فيه، لأن هذه أشياء مكتسبة، وهي نتاج بيئة وتربية أسرية، وثمرة المفاهيم الاجتماعية التي اختلت كثيرا وابتعدت عن القيم الاجتماعية والدينية الصحيحة والأخلاق الحميدة، فلا غرو أن تصبح هذه السلوكات الشاذة أمرا طبيعيا بين الأبناء.
ويضيف مطارنة أن الأسرة الراقية بمستواها التربوي لا تجد هذه الألفاظ سبيلا إليها بتاتا.
ويشير مطارنة إلى أن الطفل يبني شخصيته في السنوات الأولى مستلهما إياه من النموذج المباشر الذي أمامه، فيحاكيه ويتقمصه. وهذا مع الأسف ما لا يدركه الأهل أحيانا، لأن الطفل في هذه الفترة يأخذ كل شيء من أبويه، ولذلك إذا كنا نريد جيلا سليما فلنكن قدوة له، لأن القدوة إذا غابت فلا تجدينا الموعظة ودروس الأخلاق نفعا؛ إذ ما معنى أن نطلب من الطفل أمرا معينا إذا كنا نحن نفعل عكسه؟
ويعتبر مطارنة أنه يجب تعديل السلوك، وضبطه في المنزل، وإشعار الطفل في حال تفوّه بأي من الألفاظ البذيئة بأنه مخطئ، وأن هذا السلوك غير مقبول على الإطلاق.
وينصح مطارنة كل زوج وزوجته أن يفكرا منذ البداية كيف يبنيان أسرة سليمة، لأن بناء الأسرة يعني بناء جيل. فالشتائم في النهاية نتاج تربية الأسرة، وغياب النموذج الصحيح والقدوة الحسنة التي يحتذى بها.


مجد جابر

Red-rose
صديق المنتدى
صديق المنتدى
مشاركات: 44284
اشترك في: الأحد سبتمبر 28, 2008 1:33

Re: تبادل الأبناء للشتائم نتاج التربية الاسرية

مشاركة بواسطة Red-rose » الأحد يناير 10, 2016 10:36

.

أضف رد جديد

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائران