لماذا يعشق البشر النميمة .. ؟

طريقك نحو النجاح
قوانين المنتدى
• يمنع وضع اي مواد محمية بحقوق نشر دون موافقه مسبقه من صاحبها
قوانين المنتديات العامة
أضف رد جديد
Red-rose
صديق المنتدى
صديق المنتدى
مشاركات: 49037
اشترك في: الأحد سبتمبر 28, 2008 1:33

لماذا يعشق البشر النميمة .. ؟

مشاركة بواسطة Red-rose » الجمعة يونيو 12, 2020 8:11

صورة



غالبا ما يشار إلى النميمة و"القيل والقال" على أنها "نشر معلومات ضارة عن أشخاص آخرين، كما أنها جزء لا يتجزأ من ثقافة المشاهير.

ويعرض موقع "ستارز إنسايدر" معلومات مثيرة حول النميمة، مثل تاريخ بدء انتشارها وكيف تطورت مع مرور الوقت وأصبحت ضرورية، ومتى تصبح خطيرة، إلى جانب بعض الإرشادات العامة للتأكد من أنك تمارس ذلك بشكل صحيح:

في البداية يعرّف معظم الباحثين "النميمة" أو الثرثرة بأنها "نموذج للحديث عن شخص غير موجود ومشاركة معلومات ليست في حوزة الآخرين".

تاريخ تطور النميمة

تقع رسومات الكهوف التي نحللها الآن ضمن مجال علم الآثار، لكن في جذورها هي "القيل والقال"، إذ نلحظ الأشخاص الذين على الجدران بأنهم يتابعون وينبّهون الآخرين عما يحدث.

المعرفة قوة

يؤكد الخبير في السلوك الاجتماعي والنميمة البشرية، فرانك مكاندرو، أن "أسلافنا كانوا مفتونين بحياة الأشخاص الأكثر نجاحا".

تكتيك البقاء على قيد الحياة

ومن أجل الازدهار في العصر الحجري، كان على رجال الكهوف أن يعرفوا من كان يقيم علاقة مع من، ومن الذي يمتلك سلطة أكبر، ومن لديه إمكانية الوصول إلى الموارد وهكذا ليكون ناجحا.

وسيلة ترابط عتيقة

خلص عالم النفس التطوري، روبن دنبار، إلى فكرة أن "القيل والقال" تطورت عند الإنسان الأول كوسيلة لاستمالة الشريك وتقوية الروابط معه بدلا من انتزاع البراغيث من بعضها البعض، وما الذي يجعل الحديث عن الآخرين أفضل، خاصة في وقت لم يشهد تقدم في مجالات مثل التكنولوجيا وحتى الفلسفة".

مفتاح تكوين المجتمعات

يجادل دنبار أيضا أنه "بدون هذه المناقشات حول القضايا الاجتماعية والشخصية، لما كنا تمكنا من الحفاظ على المجتمعات التي هي عليها الآن".

الفترة اليومية المثالية للنميمة

أفاد تحليل أجري في عام 2019 ونُشر في مجلة "Social Psychological and Personality Science" أن الشخص العادي يقضي 52 دقيقة كل يوم في النميمة يتطرق الشخص العادي خلالها إلى 467 موضوعا، وثلاثة أرباع تلك النميمة عادة ما تكون محايدة ومملة نسبيا مثل توثيق حقائق كـ"إنها عالقة في وقت متأخر من العمل".

فائدة من وراء الثرثرة السلبية

كشفت دراسة أجريت في عام 2012 وتبحث في التفاعلات الفسيولوجية من وراء النميمة أنه عندما سمع الأشخاص عن سلوك شخص معاد للمجتمع أو تعرض لظلم، زادت معدلات ضربات قلبهم، وعندما تمكنوا من إثارة النميمة حول ذلك الشخص شعروا بالهدوء وانخفض معدل ضربات قلبهم.

الثرثرة المحايدة

تساعدنا الثرثرة المحايدة في الواقع على بناء الصداقات والشعور بالمجتمع المحيط بنا، بالإضافة إلى تعلم المعلومات الحيوية التي يمكن أن تساعدنا في تشكيل حياتنا الاجتماعية.

بناء الثقة

عندما تفصح عن معلومات لشخص ما، فأنت تشير إلى أنك تثق به، وهو ما يمكن أن يساعد في بناء صداقة.

متى نكون النميمة ضارة؟

يقول العلماء أن النميمة تصبح ضارة تماما عندما لا توفر أي فرصة للتعلم الاجتماعي، ويتضمن ذلك تعليقات وقحة حول مظهر شخص ما أو تعليقات غير صحيحة.

علامات النمّام الصحي

أولئك الذين يثرثرون جيدا يعرفون أشياء كثيرة وموثوق بهم ليكونوا رصينين، وهم يتشاركون الأحاديث فقط عندما لا تكون حياة الآخرين مهددة.

ماذا يحدث إذا خرجت النميمة عن السيطرة؟

يمكن أن يكون الأمر خطيرا جدا على حياتك الاجتماعية، ويضر بعلاقاتك مع الآخرين، ويمتص الوقت من الأشياء التي ستجعلك أكثر سعادة.

وإذا خرجت النميمة عن نطاق السيطرة فتجنب المواقف حيث تعلم أنه سيكون هناك نميمة، كذلك ابتعد عن الأشخاص الذين يميلون إلى تشجيعها.

أضف رد جديد

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زوار