تغييرات على (التوجيهي) تريح الطلاب وتقلق الكوادر التعليمية

خاص بطلاب الثانويه العامه في الاردن
أضف رد جديد
Red-rose
مشرف
مشاركات: 41680
اشترك في: الأحد سبتمبر 28, 2008 1:33

تغييرات على (التوجيهي) تريح الطلاب وتقلق الكوادر التعليمية

مشاركة بواسطة Red-rose » الثلاثاء إبريل 11, 2017 2:20

صورة

تواصل وزارة التربية والتعليم اجراء تعديلاتها على امتحان الثانوية العامة وبدات اولى القرارات مع استلام وزير التربية والتعليم الحالي الدكتور عمر الرزاز مسؤولية ادارة الوزارة لجهة تغيير نمط وآليات الامتحان الذي بات يشكل قلقا وتوترا لدى الاهل والطلاب.

قرارات الوزارة الاخيرة بدأت بتاخير موعد عقد الامتحان بدورته الصيفية الى بعد شهر رمضان المبارك وهي المرة الاولى التي تقدم الوزارة على اتخاذ مثل هذا القرار معتبرة ان موعد حلول شهر رمضان هذا العام يتيح للوزارة تأجيل موعد الامتحانات ليستنى للطلاب عدم تقديم الامتحانات خلال شهر رمضان، وواصلت الوزارة قراراتها بمنح الطلاب الذين استنفدوا حقهم بتقديم الامتحان فرصة اخرى لم يتم تحديد وقتها بحيث يسمح للطالب تقديم اية مادة لم ينجح بها او يرغب باعادتها لرفع معدله العام دون حصرها بمرات محددة.

وكانت قرارات الوزارة الاخيرة بتوقف الوزارة من العام الدراسي القادم عن استخدام كلمتي ناجح وراسب في شهادات وكشوفات علامات طلبة الثانوية العامة بحيث ستقوم الوزارة بوضع علامات الطالب وارسالها الى وحدة القبول الموحد لتتمكن من تحديد تخصص ونوع دراسة الطالب ضمن المجموع العام.

وتبعا لامين عام الوزارة للشؤون الفنية والتربوية الدكتور محمد العكور فان هذا النظام الجديد سيتم العمل عليه لتحديد التخصصات التي يدرسها الطالب وهو النظام المعمول به في معظم دول العالم واصفا اياه بالتجربة النوعية في الاردن والتي ستميز الطلبة من خلال مجموع علامات المواد التي يبدع فيها الطالب وليس المعدل العام. هذه القرارات مجتمعة للوزارة حيال امتحان الثانوية العامة لاقت الى حد ما ارتياحا لدى الطلاب وذويهم بالرغم من عدم وضوح القرار الاخير والية تطبيقه التي ستبدا العام القادم في الوقت الذي لم يعتد الطلاب على هذا النمط الجديد الذي يبدو انه سيطال ايضا نوعية الاسئلة للامتحان بدورته الصيفية والسنوات القادمة في حال بقي امتحان الثانوية قائما.

هذا الامر يقودنا الى التساهل من قبل واضعي الاسئلة للامتحان بدورته الشتوية والتي جاءت مقبولة وتخلو في مجملها من الصعوبة التي كانت هي السائدة بالسنوات الماضية ليتساءل كثيرون عن نمط الاسئلة القادمة للامتحان وما اذا كانت الوزارة تتجه نحو رفع معدلات النجاح العام الحالي والاعوام المقبلة لتسد ثغرة الجامعات الخاصة التي عانت الكثير من جراء انخفاض معدلات القبول بالجامعات الحكومية العام الماضي، لكنه ايضا يضعنا امام تساؤلات اخرى حول مدى قدرة الطلاب وتاهيلهم وتقييمهم من خلال امتحان الثانوية العامة ليلتحقوا بالجامعات وهم قادرون على هذه المرحلة الهامة في الوقت الذي انخفضت به معدلات القبول العام الماضي في اكثر التخصصات اهمية كالطب حيث تمكن الطالب الحاصل على معدل 89 من الالتحاق بكلية الطب في جامعة مؤته.

مدير ادارة الامتحانات العامة بالوزارة الدكتور زيدان العبادي اكد انه لا علاقة بين تاخير عقد امتحان الثانوية العامة لدورته الصيفية العام الحالي وبين تغييرات ستطرا على نمط الاسئلة وشكلها.

واضاف: ان آلية وضع الاسئلة لن تتغير وهي من اختصاص واضعي الاسئلة من الكوادر التعليمية بالوزارة والذين يراعون الفروق الفردية للطلاب وجدول المواصفات المتعلقة بالمواد والوحدات الدراسية بالمنهاج وتوزيع العلامات بناء عليها مشددا على ان واضعي الاسئلة لا يتلقون اية تعليمات توجههم بوضع اسئلة صعبة او سهلة انما يتم الاجتماع معهم قبل وضع الاسئلة والتاكيد على مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب وجدول المواصفات لتاتي الاسئلة متضمنة وحدات المنهاج كاملة.

واشار الى ان استعداد الطلاب للامتحان هو الذي تغير بشكل افضل ليشعروا بان اسئلة الامتحان سهلة مؤكدا ان الاساس هو الطالب الذي يستعد للامتحان بشكل كامل ويتمكن من التعامل مع اسئلة الامتحان التي تكون من داخل المنهاج مبينا ان واضعي الاسئلة مرجعيتهم الاولى والاخيرة المنهاج الذي يتم وضع الاسئلة منه فقط.

وبين العبادي ان نسبة النجاح للثانوية العامة لهذا العام بدورته الشتوية ارتفعت عن العام الماضي بذات الفترة لتصل العام الى الخمسين بالمئة في حين تجاوزت العام الماضي الاربعين بالمئة بقليل منوها الى اهمية عدم الالتفات للاشاعات والاحاديث المتداولة بين الطلاب عن ان الوزارة قد تتجه لوضع اسئلة صعبة خاصة بعد تاجيل عقد الامتحان بدورته الصيفية لبعد انتهاء شهر رمضان المبارك.

وبين ان شهر رمضان لهذا العام ياتي مبكرا عن العام الماضي وقد ارتات الوزارة من خلال مجلس التربية تاجيل عقد الامتحانات لبعد انتهائه ولا علاقة لهذا الامر بطريقة تغيير واضعي الاسئلة لاسئلة الامتحانات التي يسيرون عليها ويتبعون تعليماتها منذ سنوات.

ونوه العبادي الى انه فيما يتعلق باعادة العلامة الحدية والتي تعني انه اذا حصل طالب على علامة 49 في اي مادة تكون علامة النجاح بها خمسين بالمئة يتم تعديلها لتصبح خمسين بالمئة مؤكدا ان هذا القرار لم يتخذ بعد لكن الوزارة تسير نحو تطوير امتحان الثانوية العامة.

عدد من اساتذة الثانوية العامة اشاروا الى ان امتحان الثانوية يحتاج للتطوير والتحديث خاصة انه اصبح يشكل قلقا وتوترا لدى الاهل والطلاب لكنهم اكدوا ايضا ان اتخاذ قرارات سريعة حيال الامتحان لارضاء الطلاب يحتاج للتروي والدراسة المعمقة من قبل الوزارة معتبرين ان قرار منح فرص اخرى للطلاب الذين لم يتمكنوا من النجاح يجب ان يحدد بوقت محدد لا ان تبقى هذه الفرص مفتوحة.

واشاروا الى ان قرار الوزارة الاخير حول احتساب المجموع الكلي لعلامات الطالب بدلا من ناجح او راسب ليس واضحا ويحتاج الى توضيح من قبل الوزارة ودراسته جيدا قبل البدء بتطبيقه ولو كان مطبقا في دول اخرى فلكل بلد خصوصيته وطريقة تعامل مختلفة.

واكدت احدى معلمات مادة الكيمياء التي فضلت عدم الاشارة لاسمها ان الوزارة تساهلت كثيرا مع الطلاب في مرحلة هامة من حياتهم يحتاجون بها الى التقييم السليم قبل التحاقهم بالجامعات مبينة ان امتحان الثانوية يحتاج للتطوير لكن الخوف من ان تفلت زمام الامور من يد الوزارة في ظل اتخاذها قرارات عدة بالاونة الاخيرة اربكت بها الطلاب والمعلمين الى الوقت الذي يلغي به الامتحان وهو الامر الذي يجب الا يكون لان امتحان الثانوية العامة امتحان تقييمي يجب ان يقيم الطلاب وعلى اساسه يلتحقون بالجامعات.

مصدر مسؤول بالوزارة اشار الى ان الوزارة تتجه نحو اعادة النظر بامتحان الثانوية العامة بكل تفاصيله وجوانبه مما سيؤدي الى تغيير كبير بآلياته غير مستبعد ان تقود هذه التغييرات الى الغاء الامتحان مستقبلا.

وبين ان الوزارة شهدت خلال السنوات الماضية نقلة نوعية بالامتحان من جوانب عدة اهمها تخفيض حالات الغش بالامتحان الى حد كبير اضافة الى تقليل عدد ايام الامتحان وعدد المدارس التي يقدم بها الطلاب مبينا ان نمط الاسئلة تغير ايضا في امتحان الثانوية العامة بدورته الشتوية بالرغم من انه لا وجود لاية قرارات مسبقة لذلك خاصة وان واضعي الاسئلة يراعون جوانب عديدة اثناء وضعهم الاسئلة الا ان التساهل باجراءات الوزارة للثانوية العامة قد تقود ايضا بشكل او باخر الى السهولة بامور اخرى.

وتبقى التساؤلات قائمة حول آلية الثانوية العامة خلال العام القادم والسنوات المقبلة في ظل عدم وضوح الرؤية بعد لالية الامتحان واتخاذ الوزارة لقرارات متتالية تصب جميعها الى الان بمصلحة الطلاب على الا تتناسى الوزارة وتتجاهل قيمة الامتحان الذي تسعى الى ان يكون امتحانا قائما على التفكير بدلا من الحفظ والتلقين الامر الذي يتطلب مراجعة عامة وشاملة لمراحل التعليم كافة قبل الوصول الى قرارات تنفرد بها الوزارة لامتحان التوجيهي فحسب.

فايصال طلاب الثانوية العامة الى الجامعات بسهولة وعدم التعامل مع الامتحان من قبلهم بجدية والتزام في ظل قرارات تصب جميعها لمصلحتهم مؤشرات تنذر بايصال طلاب للجامعات يحتاجون لاعادة تقييم خاصة وان الجامعات تشكو ايضا من تدني المستوى الاكاديمي للطلاب الذي في نهاية الامر هو نتاج وحصيلة سنوات الدراسة بالمدارس وخاصة بالمرحلة الثانوية.

الراي

ندى الصباح
صديق المنتدى
صديق المنتدى
مشاركات: 3375
اشترك في: السبت يوليو 13, 2013 11:31

Re: تغييرات على (التوجيهي) تريح الطلاب وتقلق الكوادر التعليم

مشاركة بواسطة ندى الصباح » الثلاثاء إبريل 11, 2017 5:22

وزير رائع

أضف رد جديد

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد