الديانات الخفية في الطائفة الشيعية ( الجزء الخامس والعشرون)

المشرف: manoosh

أضف رد جديد
ملاك عراقية
عضو فعال
عضو فعال
مشاركات: 111
اشترك في: الاثنين نوفمبر 19, 2018 12:52

الديانات الخفية في الطائفة الشيعية ( الجزء الخامس والعشرون)

مشاركة بواسطة ملاك عراقية » الخميس إبريل 25, 2019 5:06

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحدثنا في موضوع سابق ان فقهاء ايران للشيعة ارادت من بعض ايات الله في قرانه الكريم
ان تشير بها لخروج المهدي المنتظر وان بقي يوم واحد على وجه الارض كما تدعي ايران للعالم
لكي تتمكن من فتنة المهدي باخذ اموال المسلمين من الشيعة بحجة الخمس او جمع اموال ليقاتل بها
المهدي بعد خروجه للناس وكما وضحنا سابقا من تلك الايات الكريمان حقيقة تفسيراتها
التي اخفتها ايران عن الشيعة لتتمكن منهم وتسيطر عليهم
كذلك قامت فقهاء ايران بدنس حرمة الاسلام بجعل حلاله حراما وحرامه حلالا كجعل الزنا
يكون بمثابة الحلال تحت مسمى بزواج المتعة او الزواج المؤقت حلالا الى يوم القيامة
كما جاءت من كتبهم نصا
خير نص يدل على تشريع زواج المتعة هو آية المتعة ، و هي قول الله عز و جل : { وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا } ، ( سورة النساء / 24 ) .
كذلك استندت على بعض احاديث البخاري في زواج المتعة قبل تحريمه من الله ومن
الرسول عليه الصلاة والسلام كما جاءت به نصا ايضا



و قال عمران بن حصين : نزلت آية المتعة في كتاب اللّه ففعلناها مع رسول اللّه ـ صلَّى الله عليه و آله و سلَّم ـ و لم ينزل قرآن يحرمه ،و لم ينه عنها حتّى مات ، قال رجل برأيه ما شاء ، ( صحيح البخاري : 6 / 33 ) .
المصدر ( مركز الاشعاع الاسلامي ) مركز شيعي فقهي
وهنا قد احل الله زواج المتعة في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام لفترة معينة
ولها حكمة في ذلك فقد اتى قوم له من المسلمين الذين كانوا من المجاهدين
في غزوة من الغزوات حيث قالوا له يارسول الله انستخصي اي بمعنى ان
يقومون بخصي انفسهم لكي لاتاتيهم من شهوات النساء وهم في فترة الجهاد لكي لايقعون بامر الزنا
وهم بعيدين عن ديارهم واهلهم ونساءهم اي الزوجات فعلم الرسول عليه الصلاة والسلام
ان القوم قد اشتاقوا لاهلهم وخافوا من الفتنة وهنا قد احل الله لهم ان يتزوجوا من نساء
لوقت معين حتى ينصر الله دينه ويكون قويا فيفتح الرسول بعدها مكة ويدخل المدينة مع المجاهدين
ثم حرم الله ذلك الزواج الى يوم القيامة لانهم اكملوا نصر الله وحكمة الله في ذلك الامر ان يكمل الله
دينه فيهم لذلك اباح لهم من النساء لوقت ماقبل النصر فقط رحمة لهم من الله
لانهم ارادوا ان يعقموا انفسهم والله غفور رحيم بهم لذلك جعله حلالا لهم في ذلك الوقت
ومن ثم تحريمه لهم الى يوم القيامة
فبذلك اراد الله من وراء ذلك لكي لايكون المجاهد في سبيله ان يخصي نفسه ويكون عقيما
وهذه رحمة الله عليهم ثم بعد النصر حرم عليهم ذلك حتى لاتكون سنة لجميع المسلمين في كل جيل
الى يوم القيامة فتكون النساء لمجرد متاع للرجل وليس لها اي قيمة في الدين الاسلامي
ولكن الله عدل لايرضى للمؤمنات ان يكونن متاع فقط لانهن نصف المجتمع ومكملة للرجل وام للابناء
ومربيتة للجيل القادم من الامة الاسلامية لذلك حرم الله ذلك الزواج الى قوم القيامة تكريما له
بهن وحفظا لهن ولفرجهون وللنسب ايضا
بقوله تعالى ( وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله ) ولم يقل وليستمتع ، مع أن كلمة ليستعفف على وزن كلمة ليستمتع . ولكن الله تعالى قال{ وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله} ولم يقل الله تبارك وتعالى وليستمتع مع أن المتعة لا تكلف شيئاً. قد جاء في روايات الشيعة أن المتعة يكون مهرها كف من بر
كما جاءت به نصا من كتب الشيعة عن مهر زواج المتعة بالقليل
عن أحمد ، عن الحسين بن سعيد ، ومحمد بن خالد البرقي ، عن القاسم بن محمد الجوهري ، عن أبي سعيد ، عن الاحول قال : قلت لابي عبدالله ( عليه السلام ) : أدنى ما يتزوج به المتعة ؟
قال : كف من بر . المصدر ( 21 ـ باب أنه لاحد للمهر ولا للاجل في المتعة قلة ولا كثرة )
كذلك جاء تحريم زواج المتعة من احاديث الرسول عليه الصلاة والسلام
عن سَبُرَة الجهني رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا أيها الناس إني قد كنت أذنت لكم في الأستمتاع ألا وإن الله قد حرمها إلى يوم القيامة , فمن كان عنده منهن شيء فَلْيُخَل سبيلها , ولا تأخذوا مما آتيتموهن شيئاً ) رواه الأمام مسلم ( ج 4 ص 134 ).
ب) عن محمد بن علي عن علي بن أبي طالب : " أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم نهى عن متعة النساء يوم خيبر ، وعن أكل لحوم الحمر الإنسية ) البخاري 5 / 172 وأحمد 1/ 79 وغيرهما
وعن الربيع بن ثبرة عن أبيه قال: ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نكاح المتعة عام الفتح ). أخرجه مسلم
وعن الربيع بن ثبرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا أيها الناس إني قد كنت أذنت لكم في الاستمتاع من النساء ، وإن الله قد حرم ذلك إلى يوم القيامة ، فمن كان عنده منهن شيئا فليخل سبيله ولا تأخذوا من ما آتيتموهن شيئا ). أخرجه مسلم
أدلة تحريم المتعة من كتب الشيعة انفسهم :
أ ) عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : ( حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم نكاح المتعة ولحوم الحُمُر الأهلية يوم خيبر ) ( الأستبصار للطوسي ج 2 ص 142 وكتاب وسائل الشيعة للعاملي ج 21 ص 12 )
ب) وسئل جعفر بن محمد ( الأمام الصادق ) عن المتعة فقال : ( ماتفعله عندنا إلا الفواجر ) . ( بحار الأنوار للمجلسي – الشيعي – ج 100 ص 318 )
ت) وهذا علي بن يقطين قال: سألت أبا الحسن(ع) (موسى الكاظم) عن المتعة فقال : وما أنت وذاك فقد أغناك الله عنها. خلاصة الإيجاز في المتعة للمفيد ص 57 والوسائل 14/449 ونوادر أحمد ص 87 ح 199 الكافي ج5 ص 452
وعن المفضل قال: سمعت أبا عبد الله يقول (ع) يقول في المتعة: دعوها ، أما يستحي أحدكم أن يرى في موضع العورة فيحمل ذلك على صالحي إخوانه وأصحابه؟! الكافي 5/453 ، البحار 100وكذلك 103/311 والعاملي في وسائله 14/450 ، والنوري في المستدرك 14/455



وعن زرارة قال: جاء عبد الله بن عمير (أي سُني) إلى أبي جعفر (ع) –أي الباقر: ما تقول في متعة النساء؟ فقال أبو جعفر (ع): أحلها الله في كتابه وعلى لسان نبيه ، فهي حلال إلى يوم القيامة …-وذكر كلاما طويلا- ثم قال أبو جعفر(ع) لعبد الله بن عمير: هلم ألاعنك (يعني على أنّ المتعة حلال ) فأقبل عليه عبد الله بن عمير وقال: يسرك أن نسائك وبناتك وأخواتك وبنات عمك يفعلن ذلك؟! يقول: فأعرض عنه أبو جعفر وعن مقالته حين ذكر نساءه وبنات عمه . وهذا في مستدرك الوسائل ج 14 ص 449
خ) ولم يكتف الصادق بالزجر والتوبيخ لأصحابه في ارتكابهم الفاحشة ، بل إنه صرّح بتحريمها : عن عمّار قال : قال أبو عبد الله عليه السلام لي ولسليمان بن خالد : قد حرّمت عليكما المتعة « الفروع من الكافي » 2 / 48 ، « وسائل الشيعة » 14/450
ولكن فقهاء ايران تحاول بشتى الطرق ابعاد المسلم الشيعي عن الدين الاسلامي الصحيح
فتحلل له ماقد حرم عليه من الله عز وجل فتخفي الحقائق عنه وتنشر مايحرم عليه انها حلالا له
فلا يجوز للشيعي ان يبحث وراء معمميه لانه سيجد ان احاديثهم متناقضة فيعلم انها مدسوسة
فيرجع لدينه الحق دين الله وسنة رسوله ولكن فقهاء ايران تحاول دائما ان تسيطر على العقل الشيعي
ان يتبع الفقيه دون غيره من العلماء لكي يكون بذلك تابعا خاضعا له ولاحاديثه وان كانت كاذبة
وبهذا الشيء تصبح فقهاء ايران المسيطرين على العقل الشيعي فتفرق بهم الاسلام
وتدمر دين الله الذي كان السبب في سقوط امبراطوريتها العظيمة والتي قسمت بيد العرب المسلمين
فتنتقم من الاسلام والمسلمين بجعلهم متفرقين متنازعين

الموضوع يتبع

أضف رد جديد

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد