نريد حكومة وصفي التل

آراء ومقالات لكتّاب أردنيين

المشرف: Princess

قوانين المنتدى
• يمنع وضع اي مواد محمية بحقوق نشر دون موافقه مسبقه من صاحبها
قوانين المنتديات العامة
أضف رد جديد
صورة العضو الشخصية
Prince
مشرف
مشاركات: 443
اشترك في: السبت يونيو 14, 2008 4:02

نريد حكومة وصفي التل

مشاركة بواسطة Prince » الأربعاء يوليو 06, 2011 2:13

صورة

قال الشهيد وصفي عندما سئل؛ لو لم تكن رئيساً للوزراء، ماذا تفضل أن تكون؛ فال: مزارع، وذلك لأهمية الأرض والزراعة عند الشهيد، فالأرض بالنسبة لوصفي هي: نبض الوطن، والزراعة: روحها، ولا تكتمل إلا بالمياه التي هي الحياة.

كلمات قالها الشهيد يوماً تعبر عن خصائص تتمتع بها الأردن، خصائص لو انفردت بها أي دولة لاكتفت ذاتياً، وحرمت قوى الغرب من التدخل في شؤونها الداخلية، فالشهيد يعلم ببعد نظره ورجاحة عقله أن الوطن يتمتع بأرض حباها الله بنعم متعددة، منها: القمح، والشعير، والبقوليات، والخضار، والفاكهة، وتستطيع الأردن بسهلها الممتد من طبريا الى مشارف درعا أن تكون سلة الغذاء العربي، وتعفينا من تدخل الدول المانحة، وسيطرة نادي باريس، وصندوق النكد الدولي، ومساعدات أمريكا، وأوروبا التي لا تدفع بلا ثمن!

كان ينظر الشهيد الى الأردن على أنه منجم يحوي الذهب، والتراب، والمعادن، والرجال، والخبرات، والمياه، وثروات مدفونة في باطن البحر الميت لو استغلت لأصبحنا أغنى دول العالم، وكنا أعظم دول المنطقة تسليحاً، وصناعات، وخيرات، وأيدي عاملة، وخبرات.

وصفي التل لم يكن ينظر الى الوطن نظرة صراع بين عدو متربص وأطول خط مواجهة، وبين أحداث عصفت في المدن الرئيسية وأدت الى حرب كان الخاسر فيها: قضية فلسطين، لأسباب بات الجميع يعرفها، بل نظر الى الأردن باعتبارها الدولة الوحيدة التي يمكنها أن تحرر فلسطين من نير الإستعمار والإحتلال الغاشم، وكان توجهه الدائم نحو إحياء المقاومة من الداخل؛ إذ يعتبر هو صاحب فكرة الإنتفاضة الأولى والثانية، بعد أن طرحها على قيادات منظمة التحرير الفلسطينية، وقد تلقفها منه خليل الوزير ونفذها بعد استشهاد وصفي بسنوات.

الشهيد وصفي لم يكن مؤمناً فقط، بحتمية أن تكون الأردن بلداً زراعياً، ولا بلداً تجارياً، أو صناعياً، أو عسكرياً، أو سياسياً؛ إنما كان يسعى لأن يكون الوطن شاملاً، يعمل الجميع كخلية نحل واحدة، وقسم الأردن وفق وجهة نظره الى مناطق؛ فالمنطقة الشمالية: للزراعة، والمنطقة الجنوبية: للصناعة، والوسط: للتجارة... وهذا ما يسمى باللامركزية أو الأقاليم التي اعترض عليها من اعترض وكانت من أفكار الشهيد الصائبة والواقعية.

منطقة الشمال الزراعية يوجد فيها أيدي عاملة بكثرة، كما أنها منطقة فلاحين بالفطرة، ومنطقة الجنوب يمكن بناء آلاف المصانع المتنوعة دون أن تضر بالبيئة باعتبارها من المناطق المفتوحة والمؤهلة لاستيعاب العمال والمهندسين والخبراء، أما منطقة الوسط فهي بطبيعتها: منطقة تجمع رؤوس الأموال، والبنوك والشركات، ناهيك عن ميناء العقبة الذي يعتبر رئة الأردن الوحيدة كمتنفس تجاري وزراعي وصناعي؟!

قالوا؛ إن زمن وصفي التل لا يمكن تطبيقه على حاضرنا، مع أن الحاضر والمستقبل لا يمكن له أن يكون دون وجود أرشيف، وتاريخ، وبنية تحتية عمل على مأسستها الجيل الذي نتغنى بأمجاده، ونعتز بإنجازاته، فالزمن بالرغم من أنه لا يتشابه في بعض الجزئيات، إلا أنه يتطابق في كثير من الجزئيات والأساسيات، فالأردن في عهد رموزنا السابقون، إذ كانت موازنة المملكة لا تتجاوز ال 150 مليون دينار تزيد قليلاً أو تنقص، لكنها تغطي المليون ونصف المليون من الشعب الأردني، مع زيادة قليلة بأعداد اللاجئين التي كانت تدعمهم الحكومة الأردنية من موازنتها القليلة، ودعم محدود من الأمم المتحدة، أما اليوم فالعدد ارتفع الى ستة ملايين مواطن وارتفعت معه الميزانية الى ستة مليارات، مع اعتمادنا على: تقليص الرقعة الزراعية في الشمال نتيجة الإنشاء والتعمير الجائر، الذي حرمنا من تطبيق أفكار الشهيد بتحويل الشمال الى سلة من الغذاء، وعدم الإهتمام بالجنوب من خلال مشاريع التنمية، والصناعة والتجارة التي تركزت كلها في العاصمة عمان على حساب المناطق الأخرى، مع أنه لو أخذنا بأفكار الشهيد وطبقناها على أرض الواقع لأصبح هناك اكتفاءً ذاتياً على كل المستويات، دون أن تتعرض الموازنة الى ما تتعرض إليه منذ سنوات، وكنا بعيدين عن الرهن، والبيع، والتفكيك، والخنوع لتعليمات البنوك الدائنة.

الشهيد كان يؤمن إيماناً مطلقاً بالإنسان الأردني، إذ يعتبره الثروة الحقيقية للوطن، لأنه حقيقة هو عماد الدولة الأردنية، وبه يرتفع شأنها، وبسواعده يزرع، ويصنع، ويحمي الوطن..

الإنسان الأردني أصبح مهمشاً بل مهشماً، لا يملك من قراره شيئاً، تم استعباده بوسائل رخيصة، دنيئة، أنهكته الضرائب، والقرارات الجائرة، ويتم التآمر عليه من الحكومات، ومن المستثمرين، ومن تجار الرقيق الأبيض، حتى أنه أصبح سلعة تباع وتشترى، بل ويرهن ويفك رهنه وفق الحاجة ووفق الطلب،.. المواطن صار بنظر الدولة مجموعة فواتير ضريبية متنقلة، وعند الحكومة بعد الدفع؛ لا يساوي صفر مكعباً.

على هذا الأساس نريد حكومة وصفي أن تكون بيننا الآن، فالوضع أصبح قاب قوسين أو أدنى من الإنفجار وألله يستر؟!

رحمة الله عليك يا شهيد أمتنا، وأدخلك الله فسيح جناته، وإنا لله وإنا إليه راجعون.



تحسين التل - بيروت اوبزرفر

صورة العضو الشخصية
BLUE ANGEL
صديق المنتدى
صديق المنتدى
مشاركات: 3462
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 24, 2010 10:04

رد: نريد حكومة وصفي التل

مشاركة بواسطة BLUE ANGEL » الأربعاء يوليو 06, 2011 4:51

مشكور ع النقل

صورة العضو الشخصية
مدير المنتدى
مدير المنتدى
مشاركات: 3924
اشترك في: الخميس مايو 22, 2008 1:35
مكان: عمان, الأردن
اتصال:

رد: نريد حكومة وصفي التل

مشاركة بواسطة مدير المنتدى » الأربعاء يوليو 06, 2011 5:29

من اشهر كلام وصفي التل "من يزرع لا يخلع" فكان رحمه الله انموذجا في الانتماء الصادق

شكرا على الموضوع

صورة العضو الشخصية
Prince
مشرف
مشاركات: 443
اشترك في: السبت يونيو 14, 2008 4:02

رد: نريد حكومة وصفي التل

مشاركة بواسطة Prince » الخميس يوليو 07, 2011 3:44

شكرا على المرور

أضف رد جديد

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 4 زوار