في ذكرى صانع الدستور

آراء ومقالات لكتّاب أردنيين

المشرف: Princess

قوانين المنتدى
• يمنع وضع اي مواد محمية بحقوق نشر دون موافقه مسبقه من صاحبها
قوانين المنتديات العامة
أضف رد جديد
صورة العضو الشخصية
Prince
مشرف
مشاركات: 443
اشترك في: السبت يونيو 14, 2008 4:02

في ذكرى صانع الدستور

مشاركة بواسطة Prince » الخميس يوليو 07, 2011 12:08

صورة



لا يحتاج الانسان الى حياة فوق حياته كي يطبع بصمته على مسار الدنيا او تاريخها , فالعابرون على الهامش لو منحتهم الحياة الف حياة فوقها سيبقون على حواف الحياة , كما لا يحتاج القائد الى ازمان كي يفهم شعبه وفق نظريات الحكم العربي الحديث القائم على عبارة «الان فهمتكم» فرشاد الحكم لا يقاس بمقدار السنوات , وفهم الشعب لا يتطلب فك شيفرة معقدة , فهي بسيطة كما زهرة الدحنون وعصيّة كما الكيمياء على الجالسون على عروش من خشب.

الملك طلال رحمه الله احد القلائل الذي اجتاز الزمن بعابرات الحب وخلق فرص الحياة على مقاس الضمير النقي والتقي , بضعة اشهر كانت كفيلة بأن يبقى حاضرا في وجدان الاردنيين والعرب على الدوام , عندما اسس وفق مواصفات العدل , الذي تنشده الامة بعد ستة عقود , الدستور الاردني المبني على العدل والنزاهة ودور الدولة المجتمعي والفصل بين السلطات.

بعد عقود نعود الى ما انتجته فترة حكمه القصيرة كي نصنع مستقبلا امنا بعد ان عشنا زمنا كان متأرجح الانواء في الاقليم لكنه ثابت المسار والمسيرة في الاردن , والفضل للدستور والحكم السمح , لكن طبيعة الحياة تتطلب المراجعة كي نسد ثغرة هنا او نمنع مكرهة هناك لذا نعود الى ثابتنا كي نقرأ مستقبلنا بعينه التي تفصل فيما اختلفنا فيه.

ثابتان رئيسان وضعهما الراحل رغم قصر المدة , الزامية التعليم ووقفية الخط الحجازي , و فيهما الكثير , فالاول سلاح وحيد لعبور الحياة برشاد ويسر والثاني يمكّن البلاد والعباد من التواصل والوصول الى الحياة خارج الحدود فنحمل من اسفارها ما نريد ونرسل اليها ما نودّ.

حمل فلسطين روحا ومسلكا , كان رئيس لجنة جمع التبرعات لنصرة فلسطين وهو امير شاب , وقاتل في ريفها وجبالها عندما نادى المنادي أن «حيّ على الجهاد» وظلت القومية والوطنية ركائز فكره وسلوكه والمواطن هدفه الاسمى , كرامة وعملا وعلما , وجعله هدف الدولة الاسمى في الدستور الذي سيظل هاديا ومرشدا للجميع.

الان ونحن نراجع الدستور على وحي اصله ومنهجه الثابت , نستذكر روح طلال رحمه الله واهدافه التي لم تتغير ولم يطَلْها الصدأ شعبيا وضميريا , فالمواطن هو الهدف الاسمى وهو الغاية النبيلة للحكم الرشيد , وهو الجدير بالخدمة والكرامة وهو مخزن الانتماء والرفعة والولاء.

الدستور في التعريف الفقهي من القوانين الجامدة , لكنه بالنسبة للشعب هو حياة نابضة بحقوقهم واحلامهم وامالهم وهو اداة الحكم على افعالهم وواجباتهم كما هو العين الحارسة لحقوقهم على الدولة وواجباتهم حيالها , فإذا كان الدستور جامدا بمعنى الثبات قانونا وفقها , فهو الحياة بعينها للمواطن الذي يطمح لدستور حيّ.

الدستور وطلال رحمه الله قصة تحكي ان الحياة ليست بطولها او قصرها , بل بهمة صاحبها , وهمته رحمه الله كانت عالية ونبله محطّ اجماع كما عدله وعدم مهادنته في الرأي والموقف , وهي فرصة لاستذكاره دائما مع خصوصية ذكراه هذه الايام ونحن نراجع ما انجزت يداه لشعب جدير بالحب والحياة الافضل.


صورة
عمر كلاب
الدستور

Red-rose
صديق المنتدى
صديق المنتدى
مشاركات: 49063
اشترك في: الأحد سبتمبر 28, 2008 1:33

رد: في ذكرى صانع الدستور

مشاركة بواسطة Red-rose » الخميس يوليو 07, 2011 12:42

رحم الله الملك طلال رحمه واسعه

مشكور برنس

صورة العضو الشخصية
Prince
مشرف
مشاركات: 443
اشترك في: السبت يونيو 14, 2008 4:02

رد: في ذكرى صانع الدستور

مشاركة بواسطة Prince » الخميس يوليو 07, 2011 3:45

شكرا على المرور

أضف رد جديد

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زوار