صفحة 1 من 1

هل من الطبيعي نسيان الكلمات أثناء التحدث؟

مرسل: الأربعاء سبتمبر 27, 2023 7:53
بواسطة Red-rose
صورة



يمر الكثير منا بلحظات لا نتمكن فيها من العثور على الكلمة التي نريد استخدامها في منتصف الكلام، على الرغم من أننا نعرفها جيدا.

ويمكن للجميع تقريبا، أن يواجهوا مثل هذه الصعوبة في العثور على الكلمات من حين لآخر، لكن إذا حدث هذا مع مجموعة واسعة من الكلمات والأسماء والأرقام، فقد يكون ذلك علامة على وجود اضطراب عصبي.

لماذا تحدث هذه المشكلة بين المتحدثين؟ ومتى يمكن أن تشير صعوبات العثور على الكلمات إلى شيء خطير؟

يتضمن إنتاج الكلمات المنطوقة عدة مراحل من المعالجة، وتشمل:

- التعرف على المعنى المقصود

- اختيار الكلمة المناسبة من "المعجم العقلي" (قاموس عقلي لمفردات المتحدث)

- استرجاع نمط الصوت الخاص بها

- تنفيذ حركات أعضاء النطق الخاصة بالنطق بها

ومن المحتمل أن تنشأ صعوبات في العثور على الكلمات في كل مرحلة من مراحل المعالجة هذه.

وعندما لا يتمكن المتحدث السليم من استرجاع كلمة من معجمه على الرغم من الشعور بمعرفتها، فإن هذا ما يسمى بظاهرة "طرف اللسان" من قبل علماء اللغة. وجاءت تسمية هذه الظاهرة من قولنا: "على طرف لساني" عند الفشل في استدعاء الكلمة من الذاكرة.

وتعد حالات طرف اللسان شائعة نسبيا، وهي نوع من أخطاء الكلام التي تحدث بشكل أساسي أثناء استرجاع النمط الصوتي للكلمة (الخطوة الثالثة من إنشاء الكلام).

وتحدث صعوبات العثور على الكلمات في جميع الأعمار، ولكنها تحدث في كثير من الأحيان مع تقدمنا في السن. ولدى كبار السن، يمكن أن يسبب ذلك الشعور بالإحباط والقلق بشأن احتمالية الإصابة بالخرف. لكنها ليست دائما مدعاة للقلق.

وإحدى الطرق التي يدرس بها الباحثون صعوبات العثور على الكلمات هي أن يطلبوا من الأشخاص .

وأظهرت دراسات طلب فيها الباحثون من المشاركين الاحتفاظ بمذكرات لتسجيل عدد مرات حدوث طرف اللسان وفي أي سياق، أن بعض أنواع الكلمات، مثل أسماء الأشخاص والأماكن، والأسماء الملموسة (مثل "كلب" أو "بناء") والأسماء المجردة (تشمل المفاهيم مثل "الجمال" أو "الحقيقة")، هي من المرجح أن تؤدي إلى حالات طرف اللسان مقارنة بالأفعال والصفات.

ومن المرجح أيضا أن تؤدي الكلمات الأقل استخداما إلى حالات طرف اللسان. ويُعتقد أن السبب في ذلك هو أن لديها روابط أضعف بين معانيهم وأنماط الصوت الخاصة بها مقارنة بالكلمات الأكثر استخداما.

وكشفت الدراسات أيضا أن حالات طرف اللسان من المرجح أن تحدث في ظل ظروف مرهقة اجتماعيا، على سبيل المثال عندما يتم إخبار المتحدثين أنهم يخضعون للتقييم، بغض النظر عن أعمارهم.

متى يمكن أن يعني نسيان الكلمات حالات أكثر خطورة؟

من المرجح أن تشير حالات الفشل الأكثر تكرارا في استدعاء الكلمات مع نطاق أوسع من الكلمات والأسماء والأرقام إلى مشكلات أكثر خطورة.

وعندما يحدث هذا، يستخدم علماء اللغة مصطلحات "فقدان التسمية" أو "الحبسة اللاإرادية" لوصف الحالة، والتي يمكن أن ترتبط بتلف الدماغ بسبب السكتة الدماغية أو الأورام أو إصابة الرأس أو الخرف مثل مرض ألزهايمر.

وإذا كان الأشخاص غير قادرين على وصف أو تمثيل الكلمة التي يراد نطقها، فمن المحتمل أن يشير هذا إلى فقدان فعلي لمعرفة الكلمات أو المعنى. وهذا عادة ما يكون علامة على وجود مشكلة أكثر خطورة مثل الحبسة التقدمية الأولية.

والحبسة التقدمية الأولية هي متلازمة نادرة تصيب الجهاز العصبي وتؤثر في القدرة على التواصل، وتوصف بأنها أحد أنواع الخرف الجبهي الصدغي (مجموعة من الاضطرابات التي تنتج عن تنكس الفص الجبهي أو الصدغي في الدماغ، وتحتوي هذه المناطق على أنسجة المخ المسؤولة عن النطق واللغة).

وأظهرت دراسات أجريت على البالغين الأصحاء والأشخاص الذين يعانون من الحبسة اللاإرادية أن مناطق مختلفة من الدماغ هي المسؤولة عن صعوبات العثور على الكلمات لديهم.

وفي البالغين الأصحاء، يرتبط الفشل العرضي في تسمية صورة لجسم شائع بالتغيرات في النشاط في مناطق الدماغ التي تتحكم في الجوانب الحركية للكلام، ما يشير إلى مشكلة عفوية في النطق بدلا من فقدان معرفة الكلمات.

وفي حالة فقدان التسمية الناجم عن الحبسة التقدمية الأولية، تظهر مناطق الدماغ التي تعالج معاني الكلمات فقدان الخلايا العصبية والوصلات أو ضمورها.

وهناك علاجات متاحة للحبسة اللاإرادية. غالبا ما يتضمن ذلك قيام أخصائيي أمراض النطق بتدريب الفرد على تسمية المهام باستخدام أنواع مختلفة من الإشارات للمساعدة على استرداد الكلمات.

وتظهر تطبيقات الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية أيضا نتائج واعدة عند استخدامها لاستكمال العلاج من خلال الممارسة المنزلية.

ولسوء الحظ، لا يوجد علاج فعال للحبسة التقدمية الأولية، على الرغم من أن بعض الدراسات تشير إلى أن علاج النطق يمكن أن يؤدي إلى فوائد مؤقتة.

إذا كنت قلقا بشأن الصعوبات التي تواجهها في العثور على الكلمات أو الصعوبات التي تواجهها أو يواجهها أحد أفراد أسرتك، فيمكنك استشارة طبيبك العام ليحولك إلى طبيب نفساني عصبي سريري أو أخصائي أمراض النطق.