نظرات فى بحث النسبية

الدين والشريعة

المشرف: manoosh

أضف رد جديد
رضا البطاوى
صديق المنتدى
صديق المنتدى
مشاركات: 3085
اشترك في: السبت يوليو 25, 2015 2:08

نظرات فى بحث النسبية

مشاركة بواسطة رضا البطاوى » الثلاثاء إبريل 23, 2024 6:42

نظرات فى بحث النسبية
صاحب المقال عاطف فرماوى وهو يدور حول نظرية آينشتاين التى هى نظرية وليست حقيقة وللأسف ألفت آلاف الأبحاث حولها وحول النظريات الفيزيائية التى لم ير أحد شىء منها إطلاقا لأنها تتناول أشياء محال رؤيتها وتمت إضاعة ملايين الساعات الدراسية فى تدريس تلك النظريات فى المدارس والجامعات حتى فى بلادنا التى تدعى أنها مسلمة مع أن القرآن يكذبها ويقول بخلافها تماما
استهل فرماوى بحثه بقوله أن النظرية صعبة الفهم على القراء وأول ما تحدث عنه أن آينشتاين قدم تفسير للظاهرة الكهرو ضوئية وأبحاث البروانية فقال :
"لنبدأ سويا بما قدمه اينشتاين من أبحاث وهي تتمثل في:
1 - قام بتفسير الظاهرة الكهروضوئيه، وهى عبارة عن انبعاث الالكترونات من أسطح الأجسام الصلبة والسائلة والغازية عند سقوط الضوء عليها، وتسمى الإلكترونات المنبعثة بالإلكترونات الضوئية
2 - ساهم في أبحاث الحركة البروانية للجزيئات، وتعنى الحركة العشوائية لجزيئات ميكرونية (أى جزيئات صغيره جدا) في مائع (اي سائل أو غاز).
حيث صاغ معادلة النفاذية (اي الانتشار) للجزيئات البروانيه حيث ربط بين معامل النفاذية و متوسط مربع إزاحة الحبيبة البراونية.
وبهذا استطاع تعيين حجم الذرات وعددها في أمول وكذلك الوزن الجزيئي بالجرام.
كما انه استطاع حساب عدد افوجادرو والحجم الجزيئي بطريقه معمليه من خلال العلاقة السابقة.
3 - الزمان والمكان: سنتحدث تفصيليا عن طبيعتهما.
4 - ديناميكا حركه الأجسام وسنتحدث عليها فيما بعد."
المعلومات التى يتحدث عنها فرماوى ليست معلومات حقيقية لاستحالة رؤية تلك الذرات التى لا يمكن خروجها من جسم صلب مثلا بينما هى ممكنة الخروج من جسم سائل او غازى عن طريق التبخر أو الحركة
وحكاية الانتشار لا يمكن ضبطها فى الكون وإنما ممكن داخل المعامل فيما لو كانت رؤية الذرات ممكنة وإنما ما تم تدريسه عن الانتشار كان عن طريق محاليل ملونة لتبيين مدى الانتشار
وحدثنا عن سبب تسمية النظرية بالنسبية فقال :
"الآن لندخل سويا إلى النسبية، وقبل أن نقتحم هذا الصندوق المغلق يجب أن نعلم لما سميت بالنسبية، ولتوضيح ذلك لنأخذ مثال بسيط ..
أثناء ركوب السيارة نجد الأشجار حولنا كأنها تتحرك ..
تخيل عزيزي القارئ أنه أثناء نومك تضخم الكون وتضاعف كل شيء من حولك وأنت أيضا تضاعف حجمك، سؤالي الآن هل سوف تلحظ هذا التغيير؟؟ .. بالطبع لا .. لن تلحظ شيء لأن لا شيء مطلق، فالنسبة بينك وبين الكون من حولك ما زالت متساوية، فكل منكما تضاعف بنفس القيمة (فرض جولس هنري بونكاريه).
مثال آخر، أثناء ركوب سيارة والحركة بسرعة، وليكن 50 ميل/ثانية، نجد الأشجار من حولنا كأنها تتحرك إلى الخلف بالرغم من سكونها، وإذا تحركت سيارة من جوارنا بسرعة 50 ميل/ثانية أيضا وفى نفس اتجاهنا نجدها ثابتة، وإذا تحركت عكس اتجاهنا نجدها تتحرك ضعف سرعتنا، هذا كله يفسر بالنسبية، يعنى لا شيء مطلق، ولا شيء نراه على حقيقته، وقس على ذلك الكثير، ولكن هل يوجد من يستطيع أن يرى الحقيقة؟؟ نعم يوجد .. ولنعلم من هو دعونا نأخذ مثال آخر .. لنفترض وجود كتلة مربوطة في نهاية خيط وموضوعة على قرص دوار، ويوجد شخصين احدهما يجلس على القرص، وهو نطاق غير قصوري وآخر يقف بالخارج يراقب القرص ويسمى نطاق قصوري مرجعي (بغض النظر عن دراسة الحركة في مسار دائري وتوليد قوه زائفة) ..
ماذا سيلاحظ كل شخص منهما؟؟ ..
سيلاحظ الشخص الجالس على القرص بأن الكتلة في حالة سكون ولا تدور بالرغم من دورانها مع القرص، في حين سيلاحظ من يقف خارج القرص بأن الكتلة تتحرك وتدور وليست ساكنة، من مخطأ من الاثنين؟ ..
الإجابة لا احد، فالاثنين إجابتهم صحيحة، ولكن كل منهم يرى الكتلة بالنسبة إليه.
إذا الشخص الذي يرى الأشياء مطلقة هو الشخص خارج النظام الخاضع للبحث."
الحديث السابق هو حديث مضللين وليس مجانين فالتناقض طاهر بأن لا أحد يرى الحقيقة فى القول :
"يعنى لا شيء مطلق، ولا شيء نراه على حقيقته، وقس على ذلك الكثير"
ومع هذا يقول أنه هناك من يرى الحقيقة فى القول :
" ولكن هل يوجد من يستطيع أن يرى الحقيقة؟؟ نعم يوجد"
يعنى قول الرب سبحانه وتعالى :
" قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم" وقوله " وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن"هو كلام كاذب لأن لا أحد يرى شىء؟
ويعنى أن الرجل الذى يجامع زوجته والزوجة التى تجامع زوجها لم يصنعا الجماع لأن لا أحد يرى شىء
ويعنى ان الرجل الذى قتل رجل أخر لم يقتله لأنه لم يراه
هذه هو الجنون الذى يتم توصيله لنا
ويحدثنا فرماوى عن بقية الضلال فيقول :
" ولكن رفض اينشتاين فكره النطاق القصوري المرجعي لأن لا يوجد شيء ثابت في الكون، فكل يتحرك نسبة مع شيء آخر، هل أنا الآن ساكن؟؟ .. هل يحتاج هذا السؤال لإجابة، فهو شيء بديهي، أنا اجلس اكتب، أي ساكن ..
لا هذا خطأ!! ..
تظن نفسك جالس بسكون خلف حاسوبك .. لكنك من حيث لا تدري تتحرك بسرعة تزيد عن 2 مليون كيلومتر في الساعة ..
في الحقيقة أنا أتحرك بسرعة دوران الأرض حول نفسها، وسرعه دورانها حول الشمس، وسرعه دوران المجرة في الكون (600 كلم / ثانية) .. وهنا كان سؤالي لأحد المعيدين في الكلية: لماذا لا اشعر بهذه السرعة إذن؟؟.
أجابته كان عملية وطويلة لذلك إن أردتم معرفتها سأكتبها في تعليق حتى لا أخرج عن الموضوع.
إذا وصلنا الآن إلى حقيقة أنه لا يوجد شيء مطلق، وكل شيء ينسب لشيء آخر، لعدم وجود مرجع قصوري مرجعي، وهذا ما قاله اينشتاين في عام 1905، ولكن إذا كان المكان نسبي، هل الزمان أيضا نسبي؟؟.
نعم ... الزمان أيضا نسبي. جاءت فكرة نسبيه الزمان إلى اينشتاين عندما اثبت ميكلسون بأن الضوء سرعته ثابتة في جميع الاتجاهات، ولكن عندما طبق اينشتاين فكرة نسبية المكان، وفرض المثال الآتي، وجد انه لابد أن تتغير سرعه الضوء:
لنفترض أن: سيارة تتحرك بسرعة ما وشخص يقف يراقبها من الخارج، وقامت السيارة بتشغيل المصباح الأمامى والخلفي، عندما ينظر الشخص يجب أن يجد أن سرعه الضوء الصادرة عن المصباح الأمامي = سرعه السيارة + سرعه الضوء.
وسرعه الضوء الصادر عن المصباح الخلفي = سرعة الضوء - سرعة السيارة.
كلما اقتربنا من سرعة الصوت تباطأ الزمن - سرعة الضوء هي 186282 ميل بالثانية - ..
أي أن سرعة الضوء متغيرة. ولكن ميكلسون اثبت بالتجارب العملية ثبوت سرعه الضوء، إذا ما هو الخطأ؟ ..
تساءل اينشتاين كثيرا حتى وجد حل اللغز، وكان السبب يكمن في الإبطاء الزمني المرافق لجسم عند تحركه بسرعة كبيره تقترب إلى سرعه الضوء، حيث يتباطأ الزمن حتى يصل إلى الصفر، ويقف تماما عند وصول سرعة الجسم لسرعه الضوء. وهذا يفسر بعض الأقاويل عن تحول أجسامنا إلى نور في الجنة، أي نتحرك بسرعة الضوء ويقف الزمن ونصبح في عالم الأبد ..
طيب ماذا لو تم تخطي جسم لسرعه الضوء؟ .. ((هذا لن يحدث طبعا)) ..
الجواب هو أن ذلك الجسم سوف يتخطى حاجز الزمان ويعود للماضي!. قد يتساءل أحد الآن، لماذا لا يمكننا الوصول إلى سرعة الضوء أو اكبر منها، وللإجابة عن هذا السؤال يجب معرفة أن الكتلة غير ثابتة، فكتلة الأجسام تختلف باختلاف سرعتها عكس كلام الفيزياء الكلاسيكية وكلامها بأن الكتلة ثابتة، فكلما زادت السرعة زادت الكتلة، وعندما يتحرك جسم بسرعة الضوء تصبح كتلته لا نهائية ويتوقف رغم عنه ولهذا لن يصل احد لسرعه الضوء. ولكن لكل قاعدة شواذ، فهناك جسيمات في الذرة تسمى نيترينو، وقد اعتقد العلماء بأن كتلتها صفرا، ولكنهم عرفوا بعد ذلك بأن لها كتلة ولكن غير محددة (غير صفري)، وهذه الجزيئات لها سرعه اكبر من سرعه الضوء.
نظرة اينشتاين للزمان سحقت مفهوم نيوتن للواقع، وهي اعتقاده بأن الزمن مطلق وثابت، وتوصل اينشتاين لذلك عندما وجد العلاقة التي تربط الزمان بالمكان من خلال بعض المعادلات البسيطة."
يعنى يا مسلمين عليكم أن تكذبوا ربكم فى قوله بوجود اثنا عشر شهر وأن الشهر ثلاثين يوم وأن اليوم الإلهى قدره ألف سنة من سنوات البشر كما قال تعالى :
" وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون"
الضال المضل آينشتاين وكل من تبعوه يقولون أن المقاييس الزمنية الثابتة التى نعرفها غير موجودة
ونلاحظ فى المثال الذى ذكره فرماوى عن الثبات وهى السكون والحركة وهو أن ثابتين ومتحركين فى نفس الوقت لأنه ندور حول الشمس
يعنى عليك أيها المسلم أن تكذب عينيك التى ترى الشمس تدور فوقك وأنت واقف على الأرض وتصدق ضال مضل يقول أننا من ندور وليست الشمس من تدور فوقنا
كذبوا إذا أعينكم التى هى أساس المنهج العلمى الغربى
وكذبوا كتاب ربكم الذى يقول " وبنينا فوقكم سبعا شدادا "
فالسماء مبنية فوق الأرض ومن ثم من المستحيل أو يدور التحتى فوق العلوى المبنى فوقه
لو أن من يدرسون هذا الجنون أحضروا مهد لحيوان صغير وقاموا بعمل كرات تمثل الشمس وبعض النجوم وقاموا بتدوير هذا المهد بالسرعة المهولة التى يتحدثون عنها لمات هذا الحيوان من سرعة الدوران أو سقط أثناء الدوران
قطعا لم يفعلوا ولن يفعلوا لأنه كلام نظريات
وحدثنا عن كلام نظرى وهو الضوء الصادر من الشمس يستغرق وقتا طويلا كثمانى دقائق من الشمس إلى ألأرض وأما غيرها من النجوم البعيدة فأحيانا أيام وأحيانا ساعات وأحيانا سنوات وأحيانا مليارات السنوات....... فقال :
"عندما ينظر العاشق إلى السماء ويراقب النجوم ويناجيها لا يعلم بأن هذه النجوم غير موجودة أصلا في الوقت الذي يناجيها فيه، فمن المعروف بان العين تقع عليها انعكاس الضوء الساقط على الأجسام فترى، وبالتالي لكي يرى النجوم في السماء فيجب أن يقع الضوء المنعكس منها على عينيه وهو ما يأخذ وقت طويل وذلك لأن الكون شاسع وعندما يصل هذا الضوء إليه يكون قد تغير مكانها."
كلام بلا دليل وكان القوم قاسوا المسافة حقا بين الأرض والشمس مع أنهم يقولون أنهم لا يمكن الاقتراب من الشمس للألوف مؤلفة من الأميال لأن من يقترب يحترق أو يموت بالاشعاع
قطعا كلام لم يراه أحد ولم يقم بقياسه أحد ولكنه كلام نظرى فقط وأعادنا فرماوى لحكاية المكان والزمان النسبيان فقال :
خلاصه القول من المثال السابق بأن المكان والزمان نسبيان وانه لابد من دراسة كليهما معا ولا ننظر إليهما منفصلين.
وقد ثبتت صحة نظرية أينشتاين خلال تجارب مختلفة عملية عديدة. مثل وضع ساعة في طائرة نفاثة تطير بسرعة أكبر من سرعة الصوت لمدة ساعات ثم عودتها إلى المطار. فقد وجد أن الساعة التي كانت في الطائرة تؤخر جزءا من الثانية بالمقارنة بالساعة الموجودة على الأرض ولم تتحرك.
وفى الحقيقة يوجد سبب آخر من الممكن أن يؤدى إلى التباطؤ الزمني وهو التباطؤ الناتج عن الجاذبية، فالسنة على كوكب بلوتو تساوى 248 سنة على كوكب الأرض. أطلق اينشتاين مفهوم (الزمكان) وهو مصطلح للتعبير عن الفضاء رباعي الأبعاد (أبعاد المكان الثلاثة - الطول والعرض والارتفاع - بالإضافة إلى البعد الرابع وهو الزمان) ليحدد موقع جسم بطريقة أكثر تحديدا من الفضاء الفراغي لنيوتن، وأضيف البعد الرابع وهو عبارة عن سرعة الضوء مضروبة في الزمن، مثال على إضافة البعد الرابع إلى المعادلات الميكانيكا الكلاسيكية تمثل المساحة العنصرية في الميكانيكا الكلاسيكية من العلاقة، وبعد إضافة البعد الرابع أصبحت تحسب من العلاقة.
معنى الكلام انه يجب تغيير جميع المعادلات الرياضية والفيزيائية الكلاسيكية وميكانيكا الكم .. فجميعها تصبح خاطئة عند التطبيق على الفضاء، ومن بعض غرائب النسبية والتي تثبت خطأ قانون مسلم به من الجميع، وهو قانون الجاذبية لنيوتن، والذي استمر مسلم به لمده 200 سنة، وينص القانون على انه عند وضع جسمان على مسافة ما من بعضهما فان كل منهما يؤثر على الآخر بقوه تساوى.
F=Gm 1*m 2/r^2
انحناء الزمكان .. صورة من الخيال العلمي ..
ومن وجهه نظر نيوتن هذا هو سبب دوران الأرض مثلا حول الشمس، نتيجة تأثير هذه القوة في مركز المسار الدائري للدوران، أو لنكون دقيقين فهو مسار قطع ناقص كما نصت قوانين العالم كيبلر الثلاثة والتي ناقشت مسارات الكواكب حول الشمس.
ولكن اينشتاين لم يسلم بذلك معللا بأن سبب ذلك الدوران هو تأثير كتله الشمس على انحناء الزمكان، فقد اعتبر أن الزمكان عبارة عن خطوط يؤدى وضع أي كتلة في الفضاء إلى انحنائها وتعديلها، وهو ما يفسر دوران الأجسام الصغيرة حول الأجسام الكبيرة، ولكن بما أن الفضاء ينحني، إذا الضوء لا يسير في خطوط مستقيمة وهو كذلك تحدث له عمليه انحناء، وهذا ما أثبته اينشتاين، ووجد بأنه يميل بزاوية 1.7، واستطاع رصد ذلك عند خسوف الشمس. قد تظن عزيزي القارئ بأن كل هذا تخاريف، ولكن هذه التخاريف هي التي فسرت الكثير من الظواهر الكونية، مثل التمدد الزمني الجذبوي و تشكل عدسات الجاذبية والانزياح الأحمر الجذبوي والإبطاء الزمني الجذبوي والأمواج الثقالية والشذوذ المدارى لعطارد ... والكثير غيرها والتي لم يستطع نيوتن تفسيرها (ملحوظة قد أتحدث عن كل هذه الظواهر بالتفصيل فمقال آخر).
قبل أن يظهر اينشتاين إلى النور كانت هناك حالة تخبط بين العلماء حول تجارب الضوء وفرضوا نظرية الأثير والتي قال عنها دكتور مصطفى محمود كلام فارغ وليس صحيح بالمرة، وهم نفسهم اثبتوا ذلك من خلال تجربة شهيرة جعلتهم يضيعوا سنين في البحث والفرض حول هذه النظرية الفاشلة إلى أن ظهر اينشتاين والذي نفى وجود الأثير والذي جعله بقية العلماء مطلق ينسب إليه الحركة.
كما فرض ثبوت السرعة في الفضاء كما فسر في مثال السيارة الذي ذكرته في البداية، ولكن رفض العلماء التسليم بها وقاموا برصد سرعه الضوء لأحد النجوم وهو يسير قرب الأرض ثم مبتعدا، ولكن وجدوا أن سرعه الضوء ثابتة في الاتجاهين"
الكلام كله تخاريف نظرية لم يثبت منها أى شىء فالزمان موجود منذ بداية الخلق كما قال تعالى :
" إن عدة الشهور عند الله إثنا عشر شهرا يوم خلق السموات والأرض"
فهما مرتبطان معا ولكنهما ليس نسبيان وإنما مقاييس ثابتة لكونها مقاييس إلهية
وكرر فرماوى كلامه عن نسبية الزمن عد طريق ساعات النانو فقال :
"ذكرت في المقال السابق أن اينشتاين توصل إلى نسبيه الزمان عندما وجد علاقة خفيه تربطه بالمكان و أن الزمن يتغير بتغير سرعتك و مكانك من الأرض.
تغير الزمن بفعل السرعة (تطرقنا لذلك في المقال السابق). تغير الزمن نتيجة المكان (أثبتت عمليا) باستخدام ساعات حديثة بدقة النانو ثانية حيث وجدوا أن الساعة تبطأ كلما وضعت في مجال الجاذبية الأقوى وتغير مجال الجاذبية من موضع لأخر يرجع للتشوه الحادث للأرض بفعل المد والجزر.
إذا الوقت غير ثابت يمكن يسرع أو يبطأ ولكن بفوارق صغير جدا لا نشعر بها."
قطعا الزمان ثابت وإنما الساعات هى التى بها خلل والجزء الذى قالوا أنه ناقص نتيجة تغيير الاتجاه هو وهم لأنه لا يمكن لأى ساعة أن تكون سليمة نتيجة تعرضها للتغيرات المناخية خاصة الريح فى جو السماء والسحب وغيرها ونتيجة وجود الساعة فى طائرات تتعرض لهزات ومطبات هوائية
بلغة العلميين يوجد متغيرات يمكن أن تؤثر على دقة الساعة ودقة أى جهاز فى الطائرة
وتحدث فرماوى عن أن النظرية أثبتت امكانية السفر عبر الزمان فقال :
"قلت في المقال السابق أن اينشتاين أضاف للأبعاد المكانية بعدا رابعا هو الزمان ورأى أن الزمان كالمكان بالضبط وان كل لحظه مرت في الماضي وكل لحظه نعيشها الآن وفى المستقبل موجود كوجود الحاضر.
ولكن هل يمكن حقا الانتقال من نقطه زمنية في الحاضر لأخرى في المستقبل أو الماضي؟؟
قبل أن اذكر الوسائل المختلفة التي حاول بها العلماء صنع آله الزمن والسفر بها عبر الزمان والتي أراها اغرب من الخيال يجب أن اذكر أن المسافرين عبر الزمان موجودون فعلا بيننا .. من هم؟؟ ..
بكل بساطه أنهم المسافرون إلى الفضاء خارج جاذبية الأرض من العلماء وغيرهم مجرد تحركهم خارج مجال جاذبية الأرض بسرعة ما سيبطأ الزمن المار عليهم بالنسبة لزمن الأرض."
قطعا السفر عبر الزمن أمر نفاه الله تماما عندما نفى وجود محمد(ص) فى عصر موسى (ص) عدة مرات فقال :
" وما كنت ثاويا فى أهل مدين تتلوا عليهم آياتنا "
وقال :
" "وما كنت بجانب الطور إذ نادينا "
فلو كان هناك سفر لأمكن وجوده فى ذلك العصر
وضرب لنا فرماوى مثالا يكرره كل من يصدق النظرية فقال :
"مثال بالأرقام
توامين أحدهما سافر إلى الفضاء والثاني ظل على الارض ..
توأم يبلغ من السن 10 سنوات بقى احدهم على الأرض فيما سافر الآخر برحله إلى الفضاء ولنفترض أنه سافر بعجلة تعادل عجلة الجاذبية الأرضية وببعض الحسابات الدقيقة نجد أن الستة أشهر على الأرض تعادل 6 أسابيع على الطفل المسافر في صاروخه بمعنى أنه لو استمر السفر بالصاروخ مدة سنتين يصبح سن المسافر 12 سنة في حين يصبح سن الأخ على الأرض 38 سنة وتختلف باختلاف سرعة الصاروخ .. (تعليق: سفر عبر الزمان ده ولا مش سفر يا متعلمين يا بتوع المدارس: D) .
بهذا فقط استطاع الطفل السفر 28 عام نحو المستقبل بواسطة آلة زمن وما هي إلا صاروخ.
وهذه هي المعادلة التي تم بها الحساب: t=to/sqrt[1 - (v^2/c^2)] "
قطعا الكلام هو تكذيب لكلام الله فالأعمار لا تتقدم ولا تتأخر باختلاف مكان وجود الإنسان كما قال تعالى :
"ولن يؤخر الله نفسا إذا جاء أجلها "
وقال :
"إن أجل الله إذا جاء لا يؤخر لو كنتم تعلمون"
ومن ثم عشت على القمر او في الفضاء أو عشت على الأرض فعمرك واحد المقياس عند الله
وكعادة الكتاب في الترويج للخرافات باسم العلم قال فرماوى:
"والآن لنعدد بعض الأفكار الغريبة جدا التي صاغها الكثير من العلماء في شكل معادلات محققة نظريا ولكن انتهى معظمها بالفشل أو عدم التحقيق عمليا:
1 - فكرة بناء جسور حول الكون
الفكرة جاءت للعالم كورت غودل عالم رياضيات من فكرة انحناء فضاء الزمكان (المقال السابق) وصاغ معادلاتها وعرضها على اينشتاين الذي رآها صحيحة نظريا ولكن كان ذلك بفرض دوران الكون حول محوره وهو الخطأ في النظرية.
2 - فكرة بناء أسطوانة دوارة
أتت الفكرة لأحد علماء الفيزياء نتيجة لعدم دوران الكون فلنقوم نحن بعمليه الدوران ونتيجة لذلك نصنع حلقات في الزمكان التي تمكننا من السفر (حركه على شكل helix) وطبعا صاغ معادلات نظريا لكن للأسف الشديد كان بحاجة لأسطوانة غير متناهية وهذا طبعا مستحيل يتحقق.
3 - فكره الثقب الأسود (black hole) والثقب الدودي (worm hole)
الثقب الأسود اجسام صغيرة ذات كثافة عالية جدا ..
اسطوانة دوارة مستحيلة البناء ولكن لما نبنيها أصلا؟؟ .. فهناك أجسام تدور فعلا بسرعة كبيره جدا وهى الثقوب السوداء ..
ماذا يحدث لو دخلت ثقب اسود؟؟ .. بكل بساطه ستموت يا "حبيبي": D
ولكن ما هي الثقوب السوداء؟
ببساطه شديدة عبارة عن أجسام صغيرة ذات كثافة كبيرة جدا ينحني الزمكان بسبب جاذبيتها ومن هنا جاءت فكره السفر عبرها فبإنحناء الزمكان يمكن خلق مسار مغلق بين نقطتين متباعدتين في الزمان والمكان ولكن وبتعبير احد العلماء أن الثقب الأسود ما هو إلا طريق باتجاه واحد عندما تدخله لا تخرج منه أبدا.
ولكن بعض العلماء لم يعجبهم هذا الفشل فخلقوا فكرة جديدة وهى الثقوب الدودية .. وما هي؟؟أنها عبارة عن طرق مختصرة تربط نقطتين زمنيتين مختلفتين ومتباعدتين لا يوجد دليل على وجودها لكن المقتنع بالفكرة يرى أنها صغيرة في حجم الذرة وانه يجب توسيعها قبل المرور بها وعملية التوسيع تتم عن طريق طاقة مضادة للجاذبية أطلق عليها اسم الطاقة السلبية .. (تعليق: الثقوب الدودية اغرب من الخيال ولكن كان يجب ذكرها).
4 - فكره الخيوط الكونية
عالم فكر بصنع حلقات للسفر عبرها عن طريق الطاقة الموجودة على الخيوط الكونية، أتت الفكرة من استحالة صنع مركبة فضائية تتحرك بسرعة الضوء والفكرة تتلخص في صنع طرق مختصرة نمر بها بسرعة صغيره للتغلب على سرعه الضوء بحيث نتحرك نفس المسافة التي يقطعها الضوء ولكن بطريق مختصر فنصل قبله.
السؤال المهم ما هي الخيوط الكونية؟؟
يفترض العلماء أنها خيوط رفيعة جدا من الطاقة تحيط بالكون ولكن في الحقيقة هي مجرد افتراض ولا يعلم احد إن كانت موجودة أم لا.
بعد كل هذه الطرق الغريبة والغير قابله للتحقيق العملي يمكنني أن أقول أن السفر إلى الماضي من المستحيل حتى الآن."
وكل هذا خيال او شطح بلغة منتقدى الصوفية فالفيزيائيون أصبحوا أكثر جنونا من الصوفية فى تخيلاتهم
ألا يتذكر أحد طيران الصوفية وطوافهم فى الرض وفى السماء كما هو الحال فى حكاية السفر عبرالزمن ؟
ألا يتذكر من قرأ كتاب ابن عربى الفتوحات المكية وفصوص الحكم حديثه عن كونه آدم (ص) ونوح(ص) وابراهيم (ص)...... فى كل عصر من عصورهم ؟
أليست هذه هى النسبية والسفر عبر الزمن ؟
ألا يتذكر قوله أحد " إن الله فى الجبة" تعالى عن ذلك علوا كبيرا وهى طى الزمان والمكان
النظريات الفيزيائية هى نفسها شطحات الصوفية القديمة ولكنها بطريقة أخرى لخداع البشرلا فيكفى أن تقول أى كلام مثل 2×4+2 = ن ÷ ع خ غ لتصبح عالم فيزياء أو فلك شهير لأنك قلت شيئا لن يفهمه أى أحد
وكرر فرماوى حديثه عن السفر عبر الزمن فقال :
السفر عبر الزمان في فيزياء الكم:
لن أخوض في هذا الموضوع (من الصعب شرحه من خلال موضوع).
السفر عبر الزمان من وجهه نظر الفلاسفة: لن أخوض فيه فلا يهمني كثيرا أن اعلم إذا سافرت إلى الماضي مثلا وقتلت والدي هل أولد أم لا والكلام الذي لا طائل منه الذي اقرب للمائع من الكلام ولا يعطى أجوبة ..
سأتوقف هنا مع السفر عبر الزمان ولننتقل للشق الآخر من المقال وهو النتائج الغريبة للنسبية.
سأبدأ بمثال مشهور جدا:
1 - مثال القطار / ملحوظة: (كل الأرقام التالية مفترضة وتخيلية)
السفر عبر الزمان .. نتائج غريبة
لنفترض وجود قطار يتحرك بسرعة هائلة .. لنفترض أن قطارا يتحرك بسرعة 240 ألف كم/ث وطوله 5 مليون و 400 ألف كلم ونفترض وجود مصباح في منتصف القطار وبابي القطار في المقدمة والمؤخرة يفتحان آليا بمجرد سقوط الضوء عليهم .. والآن أنت راكب داخل القطار ماذا ترى؟؟ وعندما تقف على المحطة ماذا ترى؟؟.
في الحالة الأولى وأنت جالس في منتصف القطار سترى الضوء يتحرك بنفس السرعة إلى مقدمة ومؤخرة القطار وينفتح البابين آليا في نفس الوقت بعد مرور 9 ثوان وذلك لأن القطار بالنسبة لك وأنت داخله سرعته تساوى صفرا.
ولكن ماذا ترى وأنت واقف على المحطة؟؟
سترى الضوء يتحرك وكأنه يحاول أن يلحق بمقدمه القطار ذو السرعة العظيمة ويلحقه بعد مرور 45 ثانية وذلك لأنه يرى الضوء يتحرك بفرق السرعتين لأنهما في نفس الاتجاه 300 ألف (سرعه الضوء) - 240 ألف (سرعه القطار). بينما يرى الضوء يتحرك في اتجاه مضاد لحركة مؤخرة القطار وبالتالي يصل إلى الباب في الخلف بعد مرور 5 ثواني فقط لأنه يرى الضوء يتحرك بجمع السرعتين 300 ألف + 240 ألف.
ولكن مهلا ما معنى هذا؟ .. كيف لبابين أن يفتحا لشخص داخل القطار في نفس الوقت ويفتحا لشخص آخر خارج القطار في أوقات مختلفة .. اعتقد إننا على وشك الجنون ..
2 - نسبيه الأطوال
صدق أو لا تصدق أن طولك ليس ثابتا قد يتغير هو أيضا .. (ملحوظة: أثبتت عمليا وليس مجرد فرض)
بتغير سرعه أى جسم يصاحبه تقلص في طوله وكلما زادت سرعته تقلص أكثر حتى يصل لسرعه الضوء فيختفي تماما وذلك تبعا للعلاقة L=lo*sqrt[1 - (v^2/c^2)]
3 - عدسة الجاذبية (من الظواهر التي لم يستطيع نيوتن تفسيرها بالجاذبية)
السفر عبر الزمان .. نتائج غريبة
البرت انشتاين .. يعد اعظم علماء العصر الحديث .. تساءلت كثيرا لماذا نرى النجوم في السماء وهى بعيده جدا وابعد من نجمنا القريب والذي من المفترض أن يحجب رؤيتها عنا لكبر حجمه (ليس بسبب ضوئه) حتى جاءت الإجابة الشافية .. ويرجع ذلك لوجود أجرام سماوية اكبر من الشمس مئات المرات والتي تعمل بدورها على انحناء الضوء نتيجة جاذبيتها الكبيرة جدا والذي بدوره منعكس عن أجرام سماويه أخرى وبالتالي يظهر لنا على الأرض والذي يلتقط لها الكثير من الصور بواسطة التليسكوب."
كلام نظرى خيالى وبعضه مجرد افتراضات محالة ولا يوجد أى فائدة من تدريس تلك الفيزياء النظرية فى المدارس والجامعات فهى من باب شطح الصوفية ولكن بصورة أخرى

أضف رد جديد

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 8 زوار